زلال جكر: لم يستطع أي فيلسوف منح المرأة حقها بمقدار ما منحه القائد اوجلان

أوضحت زلال جكر، خلال احتفالية بمناسبة ميلاد القائد أوجلان، أن الكثير من العلماء والفلاسفة خرجوا لإدارة شعوبهم، لكن لم يستطيع أي أحد مهم أن يعطي المرأة حقها بمقدار ما قدمه قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان للمرأة.

تحت شعار "بروح ٤ نيسان سنبني الأمة الديمقراطية ونعيش احراراً مع القائد أوجلان"، نظمت هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، اليوم، حفلاً بمناسبة ميلاد القائد لمعلمي ومعلمات الإقليم، في ملعب الشهيد هيثم كجو بمدينة قامشلو. حضره المئات من المعلمين والرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة سميرة حاج علي، الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر، والفنان الكردستاني جواد مرواني

وعلق في الملعب صورة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، صور المناضلة ليلى كوفن المضربة عن الطعام تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان. واطلق المشاركين في الحفل بداية انطلاقه شعارات "بالروح بالدم نفديك أوجلان"، "لا حياة من دون القائد".

بعدها تحدثت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر وقالت: "القائد أوجلان هو من قادنا نحو الحياة، والإرادة، والهوية، والوجود، والعيش بحرية"، وأوضحت بأنه خرج الكثير من العلماء والفلاسفة في العالم ليديروا شعوبهم، لكن لم يستطع أحداً منهم أن يمنح المرأة حقها، بقدر ما منحها القائد أوجلان، وقالت: "لذلك نحن كالنساء مدينون للقائد أوجلان ونعمل الأن على اساس أفكاره لتأسيس حياة حرة".

وبينت زلال جكر: "ليس الكرد فقط أنما العرب والسريان والاتراك والإيرانيين والدول الأوروبية والأمريكية باتوا يقتدون بفكر القائد أوجلان الذي بات يدرس في الكثير من الجامعات بفروع علم الاجتماع والفلسفة".

الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة سميرة حاج علي أوضحت بأن أفكار وفلسفة القائد أوجلان تدرس الان في الجامعات والأكاديميات ضمن مناطق شمال وشرق سوريا بهدف إنشاء جيل حر يدافع عن قيمه ومبادئه وحقيقة مجتمعه.

وقدمت خلال الحفل فرقة نوبلدا 3 مقاطع غنائية عقد على وقعها المعلمين والمعلمات حلقات من الدبكة. واختتمت بإلقاء الفنان الكردستاني جواد مرواني عدّة أغاني ثورية وفلكلورية.

(أ س / أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً