ريف الرقة الشرقي يزدهر بعد التحرير

بعد تحرير الرقة وريفها تزدهر الحركة العمرانية بشكل ملحوظ، فيما تقوم البلديات بدورها الريادي في خدمة الأهالي، وفي هذا السياق قدمت بلدية الجديدات 17 رخصة بناء في المنطقة، ناهيك عن أعمال البلدية بشكل يومي لإعادة الحياة إلى المنطقة من جديد.

الرقة

نظراً لاتساع مساحة بلدة الجديدات التي تضم 6 قرى وهي "جديدة كحيط، جديدة خابور، عوجا، حمد عساف، الخفية و العوجة" والتي يبلغ عدد سكانها ما يقارب 25 ألف نسمة ناهيك عن عدد النازحين الوافدين إلى المنطقة لتوفر الأمن والأمان الذي توفره قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي.

وبعد أن تم تجهيز بلدية الجديدات، تم تعيين 25 عاملاً من ذوي الشهادات، مقسمين على المكاتب واللجان ضمن البلدية.

بدأت البلدية أعمالها منذ بداية العام الحالي، في البداية عملت البلدية على فتح الطرقات وإزالة المكبات العشوائية ونقلها إلى أماكن مخصصة من قبل البلدية بعيدة عن السكان.

ثم بدأ قسم الضابطة بمراقبة عمل الأفران وتحديد سعر الخبز وهو 85 ليرة للكيلو غرام، ومراقبة الأسواق والمحال التجارية لضبط الأسعار ومصادرة المواد منتهية الصلاحية.

كما عملت لجنة الخدمات في البلدية على تأهيل ثلاثة طرق ضمن البلدة وفرشها بمادة البقايا والحجر المكسر، فيما قدم المكتب الفني 17 رخصة بناء للأهالي بعد عودة الأهالي للمنطقة، فيما تقوم 3 جرارات على نقل النفايات بشكل شبه يومي إلى خارج البلدة.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الجديدات سطام الحسن قال: "نقوم بمراقبة المستلزمات الأساسية للأهالي من مياه وكهرباء وأفران وتوفيرها بشكل جيد، ونحن مستمرون بتقديم الخدمات للأهالي بشكل أفضل".

وجدير بالذكر أنه منذ تحرير الريف الشرقي لمدينة الرقة على يد قوات سوريا الدمقراطية من مرتزقة داعش تم تفعيل 4 بلديات لتقديم الخدمات للأهالي وهي بلدية "الحمرات، الحوس، الكرامة والجديدة".

(أع/س)

ANHA


أخبار ذات صلة