روسيا: نقف مع الحوار بين الكرد وحكومة دمشق

أكد مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، إن روسيا تقف مع الحوار بين الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا والحكومة السورية في دمشق، مؤكداً أن الكرد حرروا شمال وشرق سوريا من داعش.

وأكد رئيس الوفد الروسي إلى محادثات أستانا الكسندر لافرنتييف خلال مؤتمر صحفي في ختام الجولة الـ 13 من سلسلة اجتماعات أستانا، على ضرورة الاستمرار في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تسيطر على معظم مساحة إدلب وتحتجز مئات آلاف السوريين وتتخذهم رهائن. وقال إن هناك حوالي 20 ألف إرهابي هناك.

وأشار لافرنتييف أن "على المجتمع الدولي تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى بلدهم وعدم عرقلة ذلك".

وفي معرض رده عن سؤال حول ضمان حقوق الشعب الكردي في الدستور السوري، قال لافرنتييف إن موسكو تشجع الحوار بين الإدارة الذاتية والحكومة في دمشق. وأضاف "نحن نقف مع الحوار وهذا ما يجعل موقفنا مختلفاً عن مواقف بقية الأطراف".

وأكد لافرنتييف أن الكرد جزء من المجتمع السوري وحرروا مناطقهم من داعش عبر التعاون مع العشائر العربية.

وأشار إلى أن الوصول إلى حل بين الإدارة الذاتية وحكومة دمشق هو ضمان حصول الشعب الكردي على حقوقهم وكذلك لتبديد مخاوفهم على مصيرهم والحفاظ على تمثيلهم في الهيئات المختلفة على الأرض السورية الموحدة.

وتدعو الإدارة الذاتية، إلى نظام حكم لا مركزي في سوريا، والاعتراف بالإدارة الذاتية التي شكلتها كافة مكونات المنطقة من الكرد والعرب والسريان الآشور الكلدان والمكونات الأخرى، إذ أن هذه المنطقة هي الوحيدة التي تتخذ من لغات كافة المكونات كلغات أساسية في التعامل والتداول بالمؤسسات الرسمية.

ولكن النظام يريد أن تعود مناطق شمال وشرق سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2011 أي أن تعود سيطرة النظام على كافة مفاصل الحياة وعدم منح سكان المنطقة حقوقهم.

(ح)


إقرأ أيضاً