روسيا تلقي باللوم على تركيا: ما كان ينبغي أن يكون الجنود الأتراك في المنطقة

ألقت روسيا باللوم على تركيا بشأن مقتل جنودها الذين كانوا موجودين وسط المرتزقة, وأكدت أن سبب التصعيد في إدلب هو محاولة شن المرتزقة هجوم على قوات النظام السوري.

أصدرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، بياناً علقت فيه على مقتل أكثر من 30 جندياً تركياً في ضربات جوية في إدلب، شمال غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلاتها لم تنفذ ضربات على منطقة في إدلب كانت الوحدات التركية موجودة بها.

وأضافت الوزارة أن أنقرة لم تبلغ موسكو بوجود قوات تابعة لها في إدلب، وأضافت "ما كان ينبغي أن يكون الجنود الأتراك في المنطقة وفقاً للمعلومات التي قدمتها تركيا".

وتابعت أن هناك "جنوداً أتراك كانوا وسط المسلحين السوريين أصيبوا في قصف بإدلب الخميس".

وقالت موسكو إن سبب التصعيد في إدلب الخميس، كان محاولة المرتزقة الموالين لأنقرة شن هجوم على قوات النظام.

وكانت تركيا أقرت بمقتل 33 من جنودها من جراء غارات جوية على إدلب، الخميس، فيما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد القتلى بلغ 34.

(ي ح)


إقرأ أيضاً