روسيا تضغط على تركيا في منزوعة السلاح ووزير تركي ينعي الديمقراطية في بلاده

صعّدت روسيا من ضغطها على تركيا وذلك من خلال تنشيط العلميات العسكرية في مناطق منزوعة السلاح، حيث تتناوب الطائرات الروسية وطائرات النظام على قصفها وذلك عقب فشل جولة أستانا, فيما أنهت واشنطن لعبة الإخوان المسلمين عبر تصنيفهم كإرهابيين، ما يزيد الضغط على دول منها تركيا وقطر, في حين أعلن وزير تركي بأن سمعة بلاده أصبحت في مهب الريح.

 

 

 

 

تطرّقت الصحف العربية هذا الصباح إلى التصعيد الروسي ضد تركيا ومرتزقتها في منزوعة السلاح, بالإضافة إلى تصنيف واشنطن الإخوان منظمة إرهابية, وإلى الوضع التركي..

الشرق الأوسط: موسكو تصعّد الضغط على أنقرة وتفتح مواجهة مع الأمم المتحدة

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم, في الشأن السوري عدة مواضيع كان أبرزها تصاعد الخلاف الروسي التركي وانعكاسه على مناطق منزوعة السلاح, وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "عكست المواقف الروسية المتلاحقة بعد انتهاء جولة المناقشات الأخيرة في إطار «مسار أستانا» اتساع هوة التباين مع أنقرة حول آليات التعامل مع الوضع في إدلب، واتجاه موسكو إلى تشديد الضغوط على الجانب التركي، في محاولة فرض واقع جديد من خلال تنشيط العمليات العسكرية ومساعي تهيئة ظروف جديدة لحسم الموقف في المدينة".

وأضافت "رغم أن موسكو سعت إلى عدم توسيع هوة الخلاف مع تركيا حول الملف، وهو أمر برز في صياغة البيان الختامي لاجتماعات مسار أستانا الذي خلا من إشارة إلى «الفشل التركي في إدلب»، بل تحدث عن «تفاهم على تدابير مشتركة لضمان تنفيذ الاتفاقات السابقة حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح هناك»، فإن متابعة تصريحات المسؤولين الروس التي أعقبت ذلك مباشرة، دلّت على أن اللهجة الروسية آخذة في التصاعد، بالتزامن مع التصعيد الجاري على الأرض لجهة توسيع نطاق وعدد الهجمات التي تشنها قوات النظام والطائرات الروسية في محيط إدلب".

القدس العربي: سوريا: تصعيد عسكري روسي كبير للضغط على المعارضة وتركيا

وفي السياق ذاته قالت صحيفة القدس العربي "في تصعيد روسي - سوري ممنهج وسعياً للضغط على تركيا والمعارضة السورية في الشمال، قتل مدنيان وجرح 3 آخرون في قصف بالبراميل المتفجرة نفذته مروحيات تابعة للنظام السوري، على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا".

وأضافت "أفادت مصادر محلية  أن القتيلين والجرحى ســقطوا في قصــف بالبراميل المتفجرة على قريتــي عابدين في ريــف إدلب الجنوبي، والأرنبة في ريف حماة الشــمالي, ولفتت المصادر إلى أنها المرة الأولى التي يســقط فيها قتلى بهذا السلاح منذ اتفاق سوتشي في أيلول/ سبتمبر 2018, وأشارت المصادر الى أن القصف استهدف عددا كبيراً من القرى والبلدات ضمن منطقة خفض التصعيد في ريفي حماة الشــمالي والغربي وريف إدلب الجنوبي".

الشرق الأوسط: «العسكري» السوداني يهدد بحسم «الفوضى»

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط " هدّد «المجلس العسكري» السوداني، أمس، بحسم ما سماه «الفوضى»، متهماً قوى «إعلان الحرية والتغيير» التي تقود الحراك بالتردد، لترد الأخيرة باتهام الجيش بـ«الاستفزاز»، كما دعت إلى مسيرة «مليونية» غداً،  وقال نائب رئيس «المجلس العسكري»، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ«حميدتي»، في مؤتمر صحافي أمس، إن المجلس سيواصل التفاوض، لكنه أضاف: «لا فوضى بعد اليوم». وأوضح أن جلسات التفاوض السابقة كانت تسير بشكل إيجابي، وأن المجلس بعد أن كان يتمسك بمجلس عسكري صرف، قبِل بتمثيل مدني داخله، بيد أن قوى التغيير فاجأتهم بطرح رؤى جديدة خلاف المتفق عليها".

الحياة : روحاني يطالب الإيرانيين بـ "زيادة الإنتاج" ويتحدى أميركا بـ "6 طرق" لتصدير نفط

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة الحياة "حضّ الرئيس الإيراني حسن روحاني مواطنيه على "زيادة الإنتاج"، وتعهد بـ "تركيع" الولايات المتحدة وتصدير نفط "رغم أنفها"، متحدثاً عن "6 طرق" تسهّل ذلك "لا يعرفها الأميركيون"، وتنهي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد غد الخميس إعفاءات أتاحت لثماني دول شراء نفط إيراني، بعدما أعادت فرض عقوبات على طهران، إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، وقال روحاني خلال تكريم عمال "نموذجيين": "إحدى طرق مواجهة الولايات المتحدة، والخط الأمامي في هذا الصراع هو أنتم أيها العمال، إذ يمكنكم بمزيد من العمل، زيادة الإنتاج وتشغيل المصانع". وشدد على ضرورة "زيادة الإنتاج من خلال زيادة نوبات العمل مرات".

العرب: نهاية اللعبة: واشنطن تصنف الإخوان كإرهابيين

وبخصوص تصنيف واشنطن للإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية قالت صحيفة العرب "تعمل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً أجنبيا، في وقت يعتبر المراقبون أن هذه الخطوة نتيجة طبيعية للمناخ الإقليمي والدولي المعادي للتيارات المتشددة، وفي ظل توجه إلى مقاومة أشمل للإرهاب تقوم على اجتثاث منابعه الفكرية والروحية والتنظيمية".

وأضافت "من شأن الحظر الأميركي للجماعة أن يتجاوز إخوان مصر ليشمل تفرعات التنظيم الدولي في مختلف القارات وتفكيك شبكاته خاصة في أوروبا. كما يوجه رسائل قوية للدول الداعمة لهذه التنظيمات، وخاصة قطر وتركيا".

وأوضحت "تصنيف الجماعة تنظيماً إرهابياً قد يعقد علاقة واشنطن مع تركيا حليف الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي. وللجماعة علاقات وثيقة بحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفَرّ كثير من أعضاء الجماعة إلى تركيا بعد حظر أنشطتها في مصر".

ويقول المحلل السياسي التركي إلهان تانير للصحيفة "إنه ومع جميع التعقيدات الأخرى بين تركيا والولايات المتحدة حالياً (خلاف أف-35 وصواريخ أس-400، الوضع في شمال شرق سوريا، اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان)، سيمثل تصنيف الإخوان المسلمين أحدث الضربات وأكثرها خطورة على العلاقات الثنائية بين البلدين، إذا اعتبرت واشنطن حلفاء تركيا غير الشرعيين والأهم في المنطقة كإرهابيين".

الشرق الأوسط: رهان على الجيش الفنزويلي في «المرحلة الأخيرة» لمادورو

وفي الشأن الفنزويلي قالت صحيفة الشرق الأوسط "دخلت الأزمة الفنزويلية مرحلة جديدة أمس، مع اندلاع مواجهات بين عسكريين موالين لزعيم المعارضة خوان غوايدو، وجنود من أنصار الرئيس نيكولاس مادورو، خارج قاعدة عسكرية في العاصمة كراكاس".

وأضافت "أعلن غوايدو، الذي كان برفقة أنصاره العسكريين في القاعدة، بدء ما سماه «المرحلة الأخيرة» من خطته لإطاحة مادورو، وجدّد رهانه على الجيش «وجنوده الشجعان» لوقف «اغتصاب مادورو للسلطة» وبدوره، حذّر قائد الجيش من «حمام دم» في البلاد بعد تحرك الجيش لإحباط ما قال إنه محاولة انقلابية، من جانبها ألقت واشنطن بثقلها وراء غوايدو، حيث دعت واشنطن الجيش الفنزويلي إلى الوقوف إلى جانب «الشعب» و«المؤسسات الشرعية»، وبينها البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة".

العرب: كورشات توزمان: تركيا في أيدٍ غير أمينة

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب " قال وزير الدولة التركي للتجارة الخارجية السابق كورشات توزمان إن الحكومات المتعاقبة في الآونة الأخيرة قضت على سمعة الدبلوماسية التركية التي بنتها أنقرة على مدى سنوات، وإن حكومة الرئاسة التنفيذية الجديدة وضعت علاقات البلاد الخارجية وتجارتها واقتصادها في أيدٍ غير أمينة".

وأضاف أن سوء الإدارة وانعدام الديمقراطية في ظل الغياب التام للشفافية، عوامل جعلت الاقتصاد في حالة يرثى لها قد تستلزم تدخلاً من جانب صندوق النقد الدولي.

وأشار إلى أن “تركيا أصبحت بلداً من المستحيل التنبؤ بسياساته الخارجية والاقتصادية، بينما صارت سمعتها في مهب الريح. وفي ظل الوضع الحالي للإعلام والقضاء والسياسة، من المستحيل إقناع أي شخص بأننا بلد ديمقراطي”.


إقرأ أيضاً