روسيا تستبق استانه بقصف إدلب وثمن باهض ستدفعه تركيا بسبب خلافها مع واشنطن

استبقت روسيا اجتماعات استانه التي تعقد, يوم غد, بقصف عنيف على مناطق منزوعة السلاح وبالأخص إدلب, في حين زار نتنياهو الجولان واعتبرها أرض إسرائيلية, فيما واصل الجزائريون التظاهر بعد مهاجمة قائد الجيش الحراك الشعبي, هذا وتستعد واشنطن لمعاقبة حلفائها بشأن تطبيق العقوبات على إيران في إشارة إلى تركيا التي ستدفع ثمن باهض في حال لم تطبقها.

تطرقت الصحف العربية هذا الصباح, إلى الوضع في مناطق ما تسمى منزوعة السلاح عشية اجتماع استانه, بالإضافة إلى التظاهرات الجزائرية, وإلى العقوبات الأميركية على إيران.

الشرق الأوسط: قصف روسي على إدلب يسبق اجتماع آستانة

تناولت الصحف العربية الصادرة, صباح اليوم, في الشأن السوري, عدة مواضيع, كان أبرزها الوضع في مناطق ما تمسى منزوعة السلاح, وفي هذا السياق, قالت صحيفة الشرق الأوسط "شن الطيران الحربي الروسي سلسلة غارات على ريف إدلب في شمال غربي سوريا، عشية اجتماع ضامني عملية آستانة في العاصمة الكازاخية، غداً. وتحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، عن «تنفيذ سرب من الطائرات الروسية ليل الاثنين - الثلاثاء 12 ضربة استهدفت مناطق في محيط سجن إدلب المركزي وبلدات فيلون وكورين وبكفلون عند الأطراف الغربية من مدينة إدلب، ما تسبب بحدوث دمار وأضرار مادية في بعض المزارع، وجرى الاستهداف بعد تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في سماء المنطقة»".

وأضافت "من جهتها، أفادت وكالة «سبوتنيك» الروسية بأن «طيران الاستطلاع تمكّن من رصد تحركات معادية وحشود لمسلحي هيئة تحرير الشام، وتم التعامل مع هذه التحركات عبر الطيران الحربي، حيث نفّذت المقاتلات الروسية 18 غارة»، مشيرةً إلى ترؤس رئيس «هيئة تحرير الشام» أبو محمد الجولاني، اجتماعاً لفصائل، استعداداً لصد هجوم لقوات النظام السوري على ريف إدلب".

القدس العربي: نتنياهو يزور الجولان مع أسرته ويعلق: “ما أجملك يا أرض إسرائيل”

وبدورها القدس العربي قالت "نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صورة على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء تظهره هو وأسرته خلال زيارة للجولان".

وعلق نتنياهو على الصورة التي تجمعه بزوجته وولديه بالقول: “زرت مع عائلتي الكنيس اليهودي القديم في كفر ناحوم وموقع جاملا الأثري في الجولان. ما أجملك يا أرض إسرائيل!”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الشهر الماضي الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ما أثار ردود فعل رافضة من العديد من دول العالم.

العرب: صراع الزعامات يعرقل حل الأزمة الاقتصادية في لبنان

وفي الشأن اللبناني نقلت صحيفة العرب عن مصادر دبلوماسية غربية في العاصمة اللبنانية استغرابها مستوى السجال السياسي الذي ظهر خصوصا بعد التصريحات المثيرة للجدل التي أثارها رئيس الجمهورية ميشال عون من الصرح البطريركي في بكركي.

وقالت المصادر إن المشكلات الاقتصادية اللبنانية وصلت حدودا خطرة، فيما قادة البلد الأساسيون يتبادلون الرسائل المزاجية من خلال وسائل الإعلام، ما يقلق المجتمع الدولي من قدرة الطبقة السياسية على مواجهة التحديات التي يتعرض لها البلد.

وقال عون صبيحة عيد الفصح في بكركي، الأحد، إن من ليست لديه خبرة لإنهاء الأزمة “فليتفضل ويطلع على بعبدا. بنحللو ياها (نحلها له). وليس مقبولا أن تستمر (الأمور) بهذه الوتيرة البطيئة”. وفهم كلام عون على أنه غمز من قناة رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير المالية علي حسن خليل.

ورأى مراقبون أن الأمر حساس ولا يحتمل الركون إلى الاجتهاد والتأويل في تفسير تصريحات عون والتأكد مما إذا كانت تستهدف الحريري أم لا، مشيرين إلى أن التصريحات تكشف عن تصدع مقلق داخل أركان العهد، لاسيما لجهة كيفية التصدي لحالة تصفها بعض التقارير بأنها على شفير الإفلاس.

البيان: مطالبة بالوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار في ليبيا

وفي الشأن الليبي قالت صحيفة البيان "طالبت قمة الترويكا ولجنة ليبيا بالاتحاد الأفريقي في اجتماعهما اليوم بالقاهرة بالوقف الفوري وغير مشروط لإطلاق النار فى ليبيا، ..مؤكدتين على الدور الرئيسي والمحوري للاتحاد الأفريقي والدول أعضائه في تناول ومعالجة الأزمة الحالية في ليبيا".

الشرق الأوسط: الجزائريون يواصلون التظاهر... وقائد الجيش يتشبث بالخيار الدستوري

جزائرياً, قالت صحيفة الشرق الأوسط "بينما طوى حزب «جبهة التحرير الوطني»، صاحب الأغلبية بالجزائر، صفحة قائده معاذ بوشارب بتنظيم اجتماع طارئ لاختيار خليفة له، هاجم رئيس أركان الجيش قايد صالح، الحراك المعارض لرموز النظام من جديد، ورفض النزول عند مطالبه، المتمثلة في رحيل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، وإلغاء رئاسية الرابع من يوليو (تموز) المقبل".

وأضافت "خلال المظاهرات التي عرفتها العاصمة الجزائرية أمس، وقف الناشطون بالحراك على قائد الجيش الذي خاطبهم من «الناحية العسكرية الأولى» (وسط)، كخصم سياسي عنيد، تملص من تعهدات سابقة قطعها، تتعلق بـ«التماهي مع كل مطالب الشعب». وقد ترقب قطاع واسع من الجزائريين منذ الجمعة الماضي رد فعل الضابط العسكري الكبير، على تمسك المتظاهرين بمطلب رحيل «بقايا النظام البوتفليقي»، لكن الجواب جاءهم أمس مخيبا للآمال".

العرب: واشنطن مستعدة لمعاقبة أقرب حلفائها لمنع تصدير النفط الإيراني

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة العرب "دخلت حملة تشديد عقوبات الولايات المتحدة على إيران مرحلة جديدة يمكن أن تقوض جميع مظاهر الحياة الاقتصادية بإعلان واشنطن عن إلغاء كافة الإعفاءات التي منحتها لثماني دول في نوفمبر الماضي".

وأوضحت "يختزل بيان البيت الأبيض عزم الرئيس دونالد ترامب على فرض “أقصى الضغوط” للتأكد من أن “صادرات النفط الإيراني ستصبح صفرا” وبالتالي “حرمان النظام من مصدر دخله الأساسي”.

واعتبارا من الثاني من مايو بات على الدول الثماني وهي الصين والهند وتركيا واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وإيطاليا واليونان التوقف تماما عن شراء نفط إيراني.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بلهجة تحذيرية “في حال لم تتقيدوا فسوف تكون هناك عقوبات… نحن عازمون على تطبيق هذه العقوبات”.

وأضافت "أما تركيا فيمكن أن تصدر عنها بعض الاحتجاجات، لكنها قد تجد نفسها مجبرة على التوقف بعد إدراكها للثمن الباهظ الذي يمكن أن تؤدي إليه الخلافات مع واشنطن".


إقرأ أيضاً