روتيندا: الأرابيسك يحد من تطور الفن الكردي

قال الفنان الكردي روتيندا إن ظاهرة الأرابيسك تحد من تطور الفن الكردي، كما أشار إلى أعداء الكرد يستهدفون المجتمع الكردي من خلال الثقافة والفن، وشدّد على ضرورة تطوير وحماية التراث الكردي.

ويزور الفنان الكردي روتيندا مناطق روج آفا في أول زيارة له، للمشاركة في إحياء سلسلة من الحفلات الفنية. وكالة أنباء هاوار التقت الفنان روتيندا للحديث حول جملة من القضايا الفنية والثقافية.

وشدد روتيندا بدايةً على أهمية الفن في توعية الجماهير خاصة في مراحل الثورات الشعبية "الفن بالنسبة لي أسلوب حياة، تعلمت الغناء من هدهدة الأمهات، وأنغام أغاني الفنان شاكرو على أثير إذاعة يريفان، الإحساس الفني إحساس فطري موجود في ذات الإنسان".

’روج آفا نورعين العالم‘

الفنان روتيندا تحدث عن انطباعاته عن أول زيارة له إلى روج آفا "روج آفا هي نور عين العالم، في كل مكان تذهب إليه عندما تقول إنني كردي يبرز اسم أوجلان وكوباني. خلال الثورة السوفيتية تم إقامة السواتر لمنع الهجمات الخارجية، في روج آفا الأمر مختلف، فالنُظم التي تخشى من أن تؤثر التجربة الديمقراطية في روج آفا، على بلدانهم أقامت السواتر في مناطقهم. ثورة روج آفا ثورة كونية، طبيعية ومشروعة وتمثل الشعوب. لقد شعرت بمزيد من السعادة والحماسة في زيارتي إلى روج آفا".

’يجب أن يؤدي الفن دوره في توعية الجماهير‘

روتيندا تطرق أيضاً إلى أهمية الفن في توعية الشعوب "الفن مهم جداً بالنسبة للكرد، وخاصة فيما يتعلق بالنضال المتواصل منذ 40 عاماً وكذلك بالنسبة لثورة روج آفا، إذا لم نتمكن من تجسيد وتعريف تضحيات الشهداء من خلال الفن، ستبقى الثورة ناقصة. ولذلك فإن القائد آبو بقدر اهتمامه بنضال الشعب الكردي فإنه يهتم بالثقافة والفن أضعاف ذلك. إذا أردنا توعية المجتمع وتطويره فيجب أن يؤدي الفن دوره"

وحول المستوى الذي وصل إليه الفن الكردي قال روتيندا: "اعتباراً من عام 1990 يشهد العالم جموداً من الناحية الفنية، ومقارنة مع ذلك فإن الفن الكردي متقدم، ولكن هناك أخطاء فادحة أيضاً. حيث يطغى التكرار وظاهرة الأرابيسك على الفن الكردي، وللأسف فإن للأرابيسك تأثير كبير على مجتمعنا. الأرابيسك يعبر عن أحاسيس متدنية وهو يعيق تطور الفن، الكرد اليوم يقودون طليعة الثورة في العام، ولكن مع الأسف من الناحية الفنية لم نتخلص بعد من آثار الأنظمة الحاكمة، لذلك لا نحقق التطور المطلوب".

أعداء الشعب الكردي يستهدفون الثقافة بالدرجة الأولى

ونوه روتيندا إلى أن الدول المحتلة تسعى إلى نشر ثقافة الأرابيسك في كردستان "دولة الاحتلال التركية تستهدف ثقافة الشعب الكردي قبل أي شيء, لقد قالوا ذلك علانيةً ، في البداية يجب أن نقضي على ثقافة الكرد، وفيما بعد سوف يتم نسيانهم‘. فالمجتمعات تُعرف بثقافتها وفنها، إنهم ينشرون ظاهرة وثقافة الأرابيسك في كردستان بشكل ممنهج".

وشدّد الفنان روتيندا على ضرورة تطوير وحماية التراث والثقافة الكردية في مواجهة ثقافة الأرابيسك: "لكني نتمكن من مجاراة الثورة التي بُنيت بدماء الآلاف من الشهداء، يجب أن نخطو خطوات مهمة على الصعيد الفني، للفن والثقافة الكردية تأثيرٌ كبير على ثورة روج آفا، ولكن للأسف لا يتجسد ذلك من خلال النتاجات الفنية، يجب أن نبرز التراث الكردي القديم".

الفنان روتيندا قال أيضاً إن الوحدة الوطنية من شأنها الحد من تشرذم الفنانين الكرد "الوحدة الوطنية سوف تؤثر بشكل كبير على واقع الفن الكردي. فإذا لم تتحقق الوحدة السياسية لن يتخلص الفن الكردي أيضاً من حالة التشرذم".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً