رمزية محمد: كما انضم أهالي الجزيرة لمقاومة العصر سيذهبون إليها احتفالاً بتحريرها

قالت رمزية محمد، أنه كما ذهب أهالي الجزيرة وانضموا إلى مقاومة العصر في مرحلتها الأولى، سيذهبون مرة أخرى للاحتفال بالتحرير من الاحتلال التركي ومرتزقته.

الحسكة

خرج الآلاف من أهالي منطقة تل تمر والقرى التابعة لها بتظاهرة حاشدة، تنديداَ بالذكرى الأولى لاحتلال عفرين، من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

الأهالي الذين شاركوا في التظاهرة حملوا صور المجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أهالي عفرين، وخاصةً الأطفال، بالإضافة إلى ربط أهالي عفرين القاطنين في تل تمر عصبة على رأسهم كتب عليها عفرين باللغتين الكردية والعربية.

التظاهرة التي بدأت من أمام مجلس عوائل الشهداء في منطقة تل تمر، جابت الشوارع الرئيسية في المدينة، ردد خلالها المتظاهرون الشعارات التي تحي مقاومة أهالي عفرين في المرحلة الثانية من مقاومة العصر في مقاطعة الشهباء، والشعارات التي تندد بالاحتلال التركي والصمت الدولي حيال مجازره وانتهاكاته بحق مكونات شمال وشرق سوريا.

وبعد وصول الأهالي إلى الدوار الرئيسي المتواجد في مدخل مدينة تل تمر، وقف الجميع وقفة صمت، القيت بعدها عدة كلمات، منها كلمة باسم مؤتمر في إقليم الجزيرة ألقتها رمزية محمد، كلمة باسم أهالي عفرين في تل تمر، ألقتها سيفين جيرو، وكلمة باسم مؤسسات تل تمر ألقاها محمد سعيد.

رمزي محمد، حيت في بداية كلمتها المرحلة الثانية من مقاومة العصر التي يبديها أهالي عفرين المتواجدين في مقاطعة الشهباء، مؤكدة أن هذه المقاومة ستنتصر على الاحتلال التركي ومرتزقته وتدحره كما دحر أهالي شمال وشرق سوريا مرتزقة داعش التي حاولت تخريب المنطقة.

وأكدت رمزية محمد، أنه كما ذهب أهالي الجزيرة عبر تل تمر وانضموا إلى مقاومة العصر في مرحلتها الأولى، سيذهبون مرة أخرى عبر تل تمر للاحتفال بالتحرير من الاحتلال التركي ومرتزقته في وقت قريب.

ونددت رمزية محمد، بالصمت الدولي حيال المجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي في عفرين، مؤكدة أن الصمت دليل على مشاركته  في الاحتلال والمجازر.

فيما سردت سيفين جيرو، باسم أهالي عفرين، المراحل التي مرت بها مقاومة العصر خلال الـ85 يوماً من المقاومة، وكيفية ارتكاب المجازر يحق الأهالي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

ولفتت سيفين، أن الاحتلال التركي ومرتزقته ومنذ احتلالها لعفرين مع مرتزقتها عمدت إلى تخريب كافة الأماكن التاريخية والمقدسة في المدينة لإخفاء وإمحاء تاريخ شعوب المنطقة.

وطالبت سيفين، كافة المنظمات الدولية والأمم المتحدة بالتدخل لإنهاء احتلال عفرين، وتأمين العودة الآمنة لأهلها، لترجع عفرين من جديد الحضن الآمن الذي احتضن  قبل الاحتلال الآلاف من الشعب السوري الذي هرب من بطش الجماعات الإرهابية والاحتلال التركي ومرتزقته.

ومن جانبه بارك باسم مؤسسات تل تمر، محمد سعيد، مقاومة ليلى كوفن ورفقائها المضربين عن الطعام لرفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

ولفت محمد سعيد، أن أحد المضربين استشهد أثناء المقاومة، والدولة التركية لا تسمح بدفنه، وتابع قائلاً "الاحتلال التركي خائف من مقاومة الشعب الكردي، كما أنه يخاف من شهدائنا ولا يسمح بدفنهم".

ودعا محمد سعيد، كافة شعوب المنطقة إلى التكاتف ورفع مستوى الفعاليات، من أجل تحرير عفرين، وإنهاء الاحتلال التركي، ورفع العزلة عن أوجلان.

وبعد الكلمات، انتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومة العصر، وتدعو  شعوب المنطقة إلى التكاتف لرفع العزلة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً