رغم ادعاءات استمرارية الهدنة.. القصف مستمر في "خفض التصعيد"

على الرغم من الادعاء باستمرارية اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته روسيا من طرف واحد نهاية أغسطس، إلا أن القصف والاشتباكات ما تزال مستمرة دون توقف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام تواصل قصفها البري على ما تبقى من منطقة “خفض التصعيد” حيث رصد المرصد السوري استهداف قوات النظام بالقذائف الصاروخية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وصباح اليوم، أماكن في كل من السرمانية والحويجة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، والشيخ مصطفى ومعرة حرمة والنقير وركايا والتح وتحتايا وأرنبة بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، بالإضافة لمحور كبانة في جبل الأكراد، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وكانت طائرات النظام المروحية استهدفت مساء أمس محور كبانة شمال اللاذقية، بالتزامن مع قصف صاروخي نفذته قوات النظام على بلدة زمار بريف حلب الجنوبي.

وقتل 3 من قوات النظام أمس الخميس في اشتباكات بين قوات النظام ومرتزقة حراس الدين على بلدة زمار بريف حلب الجنوبي.

ومنذ 30 نيسان/أبريل من العام الجاري وحتى أمس الخميس، قتل 4160 شخصاً في المنطقة المسماة "خفض التصعيد" بينهم 1066 مدنياً، وذلك بقصف طائرات النظام والطائرات الروسية والقصف والاشتباكات المتبادلة بين قوات النظام ومرتزقة تركيا.

هذا وتواصل قوات النظام إرسال التعزيزات العسكرية إلى جبهات القتال في ريف إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بالإضافة إلى ريف حلب الغربي وضواحي مدينة حلب الغربية، وذلك بالتزامن مع تعزيزات روسية مشابهة في الريف الشمالي لحلب.

(ح)


إقرأ أيضاً