رسالة الاحزاب السياسية في نوروز  تدعو الى التكاتف وتوحيد الصفوف

دعت الاحزاب السياسية في شمال وشرق سوريا خلال رسالتهم بمناسبة نوروز 2019، إلى توحيد الصفوف.

مركز الأخبار

خلال فعاليات نوروز بناحية الدرباسية، ومنطقة سريه كانيه، وناحية عامودا تم قراءة رسالة الأحزاب السياسية بمناسبة نوروز 2019.

وفي احتفالية الدرباسية قرئ البيان من قبل العضوة في الحزب اليساري الكردي في سوريا جيان حمو.

أما في احتفالية سريه كانيه فقرئ البيان من قبل عضو اللجنة المركزية  في حزب الديمقراطي الكردي السوري ازاد شيخو  باللغة الكردية، وعضو في حركة التجديد الكردستاني ريناس عبدو باللغة العربية.

وفي ناحية عامودا أيضاً قرئ البيان المشترك في احتفالية الناحية.

وجاء في البيان المشترك للأحزاب ما يلي:

"يا جماهير شعبنا الكردي، يا شعوب وطننا السوري

نحتفل هذا اليوم بنوروز الذي كان رمزاً للحرية ووحدة الصف والمقاومة ضد الظلم والطغيان والاستبداد عبر تاريخ شعوب ميزوبوتاميا، منذ عصر كاوا الحداد وإلى يومنا هذا الذي نشهد فيه الآلاف من كاوا حداد المعاصرين الذين يبذلون دماءهم من أجل الكرامة والحرية والحقوق المشروعة لمكونات الشعب السوري.

يمر علينا نوروز هذا العام وقد أكمل وطننا السوري ثمان سنوات عجاف كانت نتيجة لسوء تصرف النظام واستبداده على مدى عقود وامتداد أيادي المتآمرين والمتربصين وأدواتهم الظلامية الإرهابية من الجانب الآخر، والنتيجة هي مئات آلاف الضحايا وضعفهم من الجرحى والمعوقين وملايين اللاجئين والنازحين من ديارهم ولا يلوح في الأفق أية بوادر حل لهذه الكارثة الإنسانية حتى الآن لوجود أطراف لا تريد الاستقرار والسلام لوطننا السوري.

يا أبناء شمال وشرق سوريا

يطل علينا نوروز هذا العام وشمال وشرق سوريا على عتبات نصر تاريخي على أعتى تنظيم إرهابي عرفه العالم بعد أن تمكنت قواتنا الباسلة YPG, YPJ، إلى جانب أخوتهم في التراب، قوات سوريا الديمقراطية من إلحاق هزيمة نكراء بتنظيم داعش التي حاربت الإرهاب نيابةً عن الإنسانية جمعاء فكان طريقنا إلى النصر دماء شهدائنا الأبرار الذين سطروا ملاحم بطولية منقطعة النظير في الشجاعة والتآخي بين شعوب المنطقة من كرد، عرب، سريان، آشور وتركمان، فامتزجت دمائهم في الذود عن أرضنا وعرضنا، ولكن رغم ذلك لا زالت روج آفا وشمال وشرق سوريا تواجه خطر الاحتلال والاندثار على يد أعداء الشعوب ومرتزقتهم الذين يحتلون عفرين والشمال السوري ويهددون ما حرره أبناؤنا من مرتزقتهم وإرهابهم الظلامي.

شعبنا الكردي في روج آفا كردستان

بتضحيات أبنائكم وبناتكم وصلت القضية الكردية في سوريا إلى مراحل متقدمة من حيث تحقيق مكاسب قومية ووطنية لا يستهان بها، وبتمثيلكم الطليعي لتجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا التي باتت إنموذجاً حياً للتعايش السلمي والتعايش المشترك بين مختلف مكوناتهم القومية والدينية والسياسية وللحفاظ عليها وتوسيعها وتطويرها وتعزيز هذه المكاسب.

فإننا اليوم في الحركة السياسية الكردية في سوريا أحوج أكثر من أي وقت مضى إلى إعادة ترتيب البيت الكردي ووحدة صفه وموقفه خاصةً أن روج آفا بات قسم منه تحت نير الاحتلال التركي وقسمه الآخر بات تحت التهديد من قبل القوات التركية ومرتزقتها من الفصائل الإرهابية المسلحة وبغطاء سياسي من الائتلاف السوري المأمور تركياً، وعليه فلا بد من العمل بشكل جاد وبحس عال من المسؤولية التاريخية والقومية الملقاة على عاتقنا على تشكيل مظلة سياسية كردية شاملة لجميع أطياف الحراك السياسي.

وتأتي الجهود المبذولة حالياً والرامية إلى تشكيل مرجعية كردية في ذات الاتجاه لتكون ممثلاً حقيقياً للشعب الكردي في سوريا في مختلف المحافل الوطنية والكردستانية والدولية وتقود نضال التحرري القومي وتكون من أولى مهامها العمل على تحرير عفرين والإقرار الدستوري بالحقوق القومية والوطنية لشعبنا الكردي ولسائر شعوب سوريا وفق العهود والمواثيق الدولية في وطن ديمقراطي تعددي لا مركزي ينعم فيه أبناءه بالعدالة والمساواة والكرامة."

ANHA


إقرأ أيضاً