رئيس حركة التجديد الكردستاني: تركيا تستهدف الوجود الكردي

قال رئيس حركة التجديد الكردستاني د. رزكار قاسم إن تركيا منذ القدم وحتى الآن تستهدف الوجود الكردي، وأكد أن تركيا دولة استعمارية تطمح دوماً إلى التوسع لتطبيق الميثاق الملي، مشيراً إلى أن موقف روسيا سلبي من القضية الكردية منذ زمن الاتحاد السوفياتي.

قال رئيس حركة التجديد الكردستاني الدكتور رزكار قاسم إنهم يعرفون "تاريخ الأتراك منذُ مجيئهم من أواسط آسيا الوسطى واستيطانهم في المنطقة".

وأكد قاسم إن الدولة التركية ومنذ مجيئها إلى المنطقة وحتى اللحظة وكذلك مستقبلاً لن تتوقف عن تهديداتها التي لا تستهدف سِوى الوجود الكردي وتغيير والقضاء على كل ما يمس هذا الشعب من حقه في الوجود إلى طمس كل ما يشير إلى تاريخه وثقافته وتغيير ديمغرافية أرضه وجغرافيته.

وأضاف "لذا ومن منطلق معرفتنا بمدى عنهجية وهمجية هذه الدولة ورئيسها أردوغان نرى بضرورة أن تدرك كافة مكونات الشمال والشرق السوري من عرب وسريان وأرمن وكرد، هذه الحقيقة، وأن يكونوا صفاً واحداً ضد هذا الاحتلال السافر الذي يستهدف الكل ليس مكوناً معيناً ولا حزباً معيناً كما تدّعي الدولة التركية ومرتزقتها ممن يسمون أنفسهم بالجيش الوطني".

وأكد قاسم بأن أهداف أدوغان من شن الهجمات على شمال وشرق سوريا معروفة، وقال "كما أشرت يهدف إلى القضاء على الوجود الكردي بالدرجة الأولى"، مؤكداً أن مطامع تركيا الاحتلالية لم تتوقف ن مطايوماً منذ الدولة العثمانية وبعد سقوطها إلى اليوم"، مشيراً أنها تتبع نفس السياسات الاحتلالية في المنطقة على أساس ميثاقها الملي الذي يهدف للسيطرة على رقع ومناطق جغرافية لشعوبٍ أخرى، وقال في هذا الصدد "تركيا دولة استعمارية تطمح دوماً إلى التوسع".

وتطرقت الدكتور رزكار قاسم إلى موقف النظام السوري من التهديدات وقال "للأسف الشديد يظهر جلياً بأن النظام لم يستفد من التجارب التي مرت بها الأنظمة في العالم العربي منذ ما يسمى (بالربيع العربي)، فما زال يعيش عقلية السبعينات والثمانينات".

وأوضح أن النظام السوري "لن يتمكن من تغيير ذهنيته المرتكزة على إقصاء وإنكار الشعب الكردي وبقية مكونات وأطياف المجتمع السوري، وبكل صراحة فإن هذا النظام لا يرى في شمال شرق سوريا جزءاً من سيادة هذه الدولة وكان ذلك واضحاً من خلال مواقفها تجاه احتلال عفرين وبقية المناطق من قبل الدولة الغازية التركية".

وعن الموقف الروسي قال "روسيا لها مصالحها مع الدولة التركية التي من جهتها قدمت تنازلت كبيرة لروسيا، وروسيا تبذل كل جهودها لكسب الدولة التركية كونها عضو في حلف الناتو وتريد إبعادها من هذا الحلف للاستفادة من موقعها الجيوستراتيجي في المنطقة في مواجهة الغرب".

واختتم رئيس حركة التجديد الكردستاني الدكتور رزكار قاسم بالإشارة إلى أن موقف روسيا منذ الاتحاد السوفيتي وإلى اليوم هو "موقف سلبي" من القضية الكردية كونها تنظر إلى مصالحها وأين تكمن هذه المصالح.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً