ذوي الشهداء: على المجتمع الدولي مساعدة إدارتنا لمحاكمة معتقلي داعش

طالب ذوي الشهداء في مقاطعة كري سبي المجتمع الدولي بمساعدة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والمساهمة في إنشاء محاكم على الأرض السورية وبإشراف دولي لمحاسبة مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، وأكدوا أنه "يجب على المجتمع الدولي محاسبة تركيا أولاً، قبل أن تتم محاسبة أذرعها في المنطقة".

كلستان محمد - أحمد الكميان/ كري سبي

طالبت عدد من عوائل الشهداء في مقاطعة كري سبي من المجتمع الدولي تقديم الدعم للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لإنشاء محاكم لمحاسبة مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، وذلك خلال لقاءات أجراها مراسلو وكالة أنباء هاوار.

حسن محمد وهو أحد ذوي الشهداء من أهالي كري سبي/تل أبيض أكد على ضرورة إنشاء محكمة في مناطق الإدارة الذاتية بإشراف دولي، حتى ينال المعتقلون من داعش  المحاكمة والعقاب العادل لئلا يذهب دم أبنائهم دون محاسبة.

وأضاف حسن، شقيق الشهيد دلوفان محمد الذي استشهد بحملة تحرير مدينة منبج من داعش، "يجب أن نكون حاضرين لمحاكمتهم ،ونتأكد أنهم حصلوا على العقاب العادل".

ونوه محمد إلى أن الدول الأوربية وفي حال استعادت الدواعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية لن ينالوا العقاب العادل الذي يرضي ذوي الشهداء في مناطق شمال وشرق سوريا، وأكد على أنه "في حال تم تسليمهم لن يمكثوا سوى عام أو عامين ومن ثم سيطلق سراحهم".

هذا واعتقلت قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من مرتزقة داعش الأجانب خلال عملياتها العسكرية في محاربة الإرهاب، ولم تبدي أي من الدول استعدادها لاستعادتهم أو مساعدة الإدارة الذاتية بإنشاء محاكم لمحاسبتهم في مناطق شمال وشرق سوريا.

"تركيا هي الداعم الرئيسي والذراع المحرك لداعش يجب أن تحاسب أولاً"

ويفصح حنيفة خضر والد الشهيد صلاح الخضر الذي استشهد في مقاطعة كري سبي، عن رأيه في قضية المعتقلين من داعش، إذا قال "يجب أن تحاسب تركيا أولاً لأنها من أسس وسهل عملهم في هذه المنطقة وأردوغان هو الأب الروحي لهم".

وأكمل حنيفة ذو الـ 70عاماً، أن "الدول الأوربية لن تحكمهم لأكثر من عام أو عامين وبالتالي سيعاد تصديرهم من جديد إلى مناطقنا".

ونوه والد الشهيد إلى أن" أبناءنا من ضحوا ليكونوا هؤلاء بيد العدالة فبعد خروجهم من مناطقنا لن ينالوا العقاب العادل العدل هو محاسبتهم على الأرض التي ارتوت بدماء الشهداء الذين كانوا السبب الأول لوقوعهم بيد العدالة".

وتابع حنيفة قائلاً "الأهالي في المنطقة قدموا عشرات الآلاف من الشهداء، لن نرضى بنقلهم إلى الخارج وبالتالي إطلاق سراحهم هناك".

وطالب والد الشهيد صلاح الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بتقديم الدعم للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، لإقامة محاكم خاصة بهم في المنطقة ليكونوا أول من سيحضر محاكمتهم ويضمنوا أن تكون دماء شهدائنا لم تذهب سدى.

"تركيا تحاول استثمار عناصر داعش من جديد"

وخلال لقاء لمراسلي وكالتنا مع ميادة النعمان، أشارت إلى أن تركيا من خلال تصريحاتها بقدرتها على استعادة المعتقلين من داعش ومحاسبتهم لديها، تريد أن تعيد تصنيعهم وتدريبهم من جديد واستثمارهم في مناطق شمال وشرق سوريا أو بمناطق أخرى ليكونوا ذريعة لها لاحتلال المزيد من الأراضي السورية.

وميادة النعمان هي شقيقة الشهيد محمد نعمان أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية والذي استشهد عام 2016أثناء معركة تحرير سد تشرين من داعش.

وحذرت ميادة من نوايا الدولة التركية الاستعمارية وفشل مخططها السابق باحتلال هذه المناطق أن يعاد تكراره من جديد في حال استعادت أحداً من المرتزقة.

وأكدت بأنه يجب إنشاء محكمة في شمال وشرق سوريا وبإشراف أممي، وأن يحضر محاكمتهم ليروا أنهم تلقوا العقوبة اللازمة، وتحققت طموحات أبناءهم الشهداء.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً