ذوي الشهداء في مراسم الاستذكار: سنضحي بأولادنا وأحفادنا في سبيل حماية أرضنا

أكّد ذوي الشهداء في منطقة سري كانيه، أنهم سيقفون في وجه كافة التهديدات التركية وقالوا "سنضحي بأولادنا وأحفادنا في سبيل حماية أرضنا"، وذلك خلال مراسم استذكار شهداء شهري حزيران وتموز.

استذكر المئات من أهالي منطقة سري كانيه، اليوم، 60 شهيداً ضمن صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة وقوى الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع والترافيك، من شهداء منطقة سري كانيه وناحية زركان والبلدات المجاورة لها، الذين استشهدوا في مناطق شمال وشرق سوريا، خلال شهري حزيران وتموز في أعوام وأماكن مختلفة.

وأقيمت المراسم في قاعة الشهداء بحي زور آفا والتي زُينت بصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وصور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية ومجلس عوائل الشهداء.

وبدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت، من ثم قُرئت أسماء الشهداء الـ60 من قبل الإداري في مكتب شؤون المنظمات الإنسانية هوزان كركندي، وأُلقيت بعدها عدة كلمات منها كلمة الإداري في مجلس عوائل الشهداء في المنطقة بيار أمين، باسم مجلس سري كانيه العسكري ألقاها مستشار المجلس عماد سري كانيه، وعضو قوات الأمن الداخلي في المنطقة أحمد الشامي.

وقُدّمت مجمل الكلمات العزاء لذوي الشهداء، ونوّهت إلى أن مناطق الشمال السوري نعمت بالأمن والاستقرار بفضل تضحيات الشهداء، وأضافت "انتشرت فكرة التعايش المشترك بين مكونات المنطقة من خلال اختلاط دماء الشهداء من كافة المكونات".

وأكدت الكلمات، أنه بالرغم من قلة الإمكانيات لدى شعوب شمال وشرق سوريا وقواتها العسكرية قاموا بمحاربة المجموعات الإرهابية، ووقفوا في وجه جميع التهديدات، وذلك بفضل الإرادة القوية التي انبثقت من نهج وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والإدارة الذاتية الديمقراطية.

وشدّدت الكلمات، بأن تهديدات الاحتلال التركي لن تجدي نفعاً مهما كثرت، "لأن قوتنا هو شعبنا، والذي يعتبر سلاحاً مُوجّهاً إلى من تمتد يده إلى مناطقنا والنيل من المكتسبات التي حققها شهداءنا الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل حماية أرضنا وشرفنا".

وتلاها عدة كلمات باسم عوائل الشهداء، عاهدت مجملها بالسير على خطى الشهداء والوقوف إلى جانب القوات العسكرية، من أجل الوصول إلى المتطلبات والأهداف التي استشهد أبناءهم من أجلها، وأضافوا "سنُضحي بأولادنا وأحفادنا في سبيل حماية أرضنا التي سقيت بدماء أبنائنا الطاهرة، وسنقف في وجه كافة التهديدات التي تشنها الدول الخارجية والمجاورة لمناطقنا".

وانتهت مراسم الاستذكار بزغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تُمجد الشهداء وتحيي مقاومة أوجلان في سجن جزيرة إيمرالي.

(ب ر/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً