ذا صن: حكومة جبل طارق ستُفرج عن ناقلة النفط الإيرانية

نقلت صحيفة ذا صن البريطانية عن مصادر مُقربة من حكومة جبل طارق بأنها ستُفرج اليوم الخميس عن السفينة الإيرانية التي احتجزتها بريطانيا في البحر المتوسط في يوليو/تموز المنصرم.

وذكرت صحيفة ذا صن البريطانية نقلاً عن مصادر مُقربة من رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو أن منطقة جبل طارق التابعة لبريطانيا ستُفرج اليوم الخميس عن ناقلة نفط إيرانية كانت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية قد احتجزتها في البحر المتوسط في يوليو/تموز.

وقالت الصحفية أن بيكاردو لن يطلب تجديد أمر احتجاز الناقلة (جريس 1) وأنه يكفيه الآن أنها لن تتوجه إلى سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مُقرب من بيكاردو قوله "ما من سبب يدعونا للإبقاء على غريس 1 في جبل طارق ما دمنا لم نعد تعتقد أنها تخرق العقوبات على النظام السوري".

واحتجز فريق من مشاة البحرية الملكية البريطانية على السفينة، التي تبلغ حمولتها 15 ألف طن، وهي تمر عبر مضيق جبل طارق، في 4 يوليو/ تموز المنصرم، ويعتقد بأنها كانت تخرق العقوبات الأوروبية بنقل النفط إلى سوريا وهو ما نفته إيران.

وسبب توقيف بريطانيا للناقلة الإيرانية، أزمة ناقلات بين الطرفين، إذ أوقفت إيران في الـ 19 من يوليو/تموز الماضي الناقلة البريطانية "ستينا إمبيروا" في مياه مضيق هرمز، إلا أن السلطات الإيرانية عزت هذه الخطوة إلى انتهاك الناقلة قوانين الملاحة البحرية العالمية.

وخلال الفترة الأخيرة، أبدت طهران استعدادها لمبادلة الناقلات، لكن لندن رفضت ذلك، داعية إلى الإفراج عن ناقلتها المُحتجزة سريعاً.

(ن ع)


إقرأ أيضاً