ديرك تودع شهيداً من وحدات "مكافحة الإرهاب" إلى مثواه الأخير

شيّع الآلاف من أهالي منطقة ديرك وكركي لكي جثمان الشهيد يزن محمد شريف الاسم الحركي جياكر، الذي استشهد بريف دير الزور، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك.

حيث تجمع أهالي منطقة ديرك وكركي لكي أمام مشفى الشهيد هوكر للمشاركة في مراسم تشييع الشهيد جياكر الذي استشهد بتاريخ 13 نيسان الجاري بريف دير الزور أثناء مشاركته في حملة تمشيط المنطقة بعد القضاء على داعش.

بعد استلام المشيعين جثمان الشهيد جياكر من المشفى، توجهوا بموكب مهيب صوب مزار الشهيد خبات مروراً بشوارع ديرك وسط إغلاق كامل للمحال التجارية.

وبعد وصول المشيعين إلى المزار، حمل رفاق الشهيد جثمانه على الأكتاف وساروا به إلى ساحة المزار.

وبدأت المراسم بعرض عسكري قدمته وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لوحدات حماية الشعب، ثم ألقى باسم القوات العسكرية القيادي باز ديرك كلمة توجه فيها بالعزاء لذوي الشهيد وعموم عوائل الشهداء، وقال:" الشهيد جياكر كان يتحلى بين رفاق دربه بالروح الرفاقية والقتالية العالية ولعب دوراً بارزاً في جبهات القتال ضمن حملة القضاء على إرهاب داعش، واستمر في نضاله بهدف تحقيق السلام والحياة الحرة الكريمة لشعبه حتى دفع حياته ثمناً لها".

كما تحدث الإداري في مجلس عوائل الشهداء في كركي لكي محمد جميل قائلاً" في شخص الشهيد جياكر نستذكر جميع شهداء الحرية، بفضل دمائهم أصبحنا رقماً صعباً في الشرق الأوسط ولا حل للأزمة السورية دون مشاركة شعوب شمال وشرق سوريا بكافة مكوناته، لأن جميع الشعوب التي تعيش على هذه البقعة التاريخية قدمت الغالي والنفيس للقضاء على داعش المدعومة من الاحتلال التركي".

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيد من قبل مجلس عوائل الشهداء في كركي لكي وتم تسليمها لذويه الذين أكدوا بدورهم على متابعة النضال والسير على خطا الشهداء والحفاظ على مكتسباتهم.

ووسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء حمل رفاق الشهيد جثمانه ليوارى الثرى في مثواه الأخير بمزار الشهيد خبات ديرك.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً