ديرك تودع ثلاثة من شهداء دحر الإرهاب إلى مثواهم الأخير

شيّع الآلاف من أهالي منطقة ديرك وكركي لكي جثامين ثلاثة شهداء من وحدات حماية الشعب والمرأة، استشهدوا ضمن معركة دحر الإرهاب، إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك.

تجمع أهالي منطقة ديرك وكركي لكي أمام مشفى الشهيد هوكر للمشاركة في مراسم تشييع شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة وهم كل من "الشهيد ماهر آمد الاسم الحقيقي فرات أتاش، والشهيدة أمارا روجهلات الاسم الحقيقي بيريفان حبش، والشهيدة كونش بوتان الاسم الحقيقي غربت قبلان" وبعد استلام المشيعين لجثامين الشهداء التي زينت بأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وأكاليل الورود، توجهوا بموكب مهيب صوب مزار الشهيد خبات ديرك.

بعد وصول المشيعين إلى المزار، حمل رفاق الشهداء جثامينهم على الأكتاف وساروا بهم إلى ساحة المزار.

وبدأت المراسم بعرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب والمرأة، ثم ألقى القيادي في وحدات حماية الشعب في ديرك محي الدين خيركي كلمة توجه فيها بالعزاء لذوي الشهداء وجميع شعوب شمال وشرق سوريا، مؤكداً بأن التضحيات التي قدمها الشهداء أثمرت انتصاراً عظيماً بالقضاء على داعش وخلق الحرية لشعوب المنطقة.

وعاهد خيركي في ختام كلمته على تصعيد النضال والسير على خطا الشهداء حتى تحقيق النصر على الفكر الإرهابي الداعشي وخلاياه وتطهير المنطقة من رجسه.

بدوره ألقى الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي دلير روجهلات كلمة استهلها بتقديم العزاء لشعوب المنطقة وقال :" طريق النضال والحرية يتطلب ثمناً غالياً، وعلى هذا الأساس لم يتردد أبناء وبنات شمال وشرق سوريا بجميع مذاهبه وأطيافه في تقديم الشهيد تلو الشهيد حتى تحقيق النصر والسلام والاستقرار والقضاء على الإرهاب الذي عاث في الأرض فساداً ودماراً".

ووصف روجهلات الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة في الباغوز بانتصار الإنسانية جمعاء.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثائق الشهداء وسلمت لذويهم، وبدورهم عاهد ذوو الشهداء على السير على خطا أبنائهم وبناتهم الشهداء معبرين عن فخرهم بأبنائهم الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الدفاع عن أرضهم وشعبهم.

ووسط  زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء حمل رفاق الشهداء الجثامين على أكتافهم، ليواروا الثرى في مثواهم الأخير بمزار الشهيد خبات ديرك.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً