دوران كالكان: داعش جزء من فاشية تحالف "العدالة والتنمية والحزب القومي"

قال عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني دوران كالكان أن التهديدات ضد روج آفا مستمرة، وعبر عن ثقته بأن شعوب المنطقة سوف "تتصدى لجميع أشكال الهجمات الفاشية وهجمات الإبادة، ويدافع عن الحياة الحرة التزاماً بنهج الأمة الديمقراطية"

وتحدث عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني دوران كالكان لفضائية Medya Haber حول مجمل التطورات الأخيرة في المنطقة.

كالكان هنأ بداية الذكرى السنوية السابعة لثورة 19 تموز في روج آفا، وقال بهذا الصدد "التهديدات متواصلة، هناك تحشدات عسكرية على الحدود، يقولون إنهم سوف يدمرون ويقضون على روج آفا، ونحن على ثقة أن شعوب المنطقة سوف تتصدى لجميع أشكال الهجمات الفاشية وهجمات الإبادة، ويدافعون عن الحياة الحرة التزاماً بنهج الأمة الديمقراطية".

كما استذكر كالكان شهداء مجزرة برسوس وأشار إلى أن هذه المجزرة ليست الوحيدة التي ارتكبتها داعش والمخابرات التركية.

وخلال حديثه تطرق كالكان بشكل مفصل حول العلاقة بين الدولة التركية ومرتزقة داعش، وأشار بهذا الصدد إلى المنتدى الدولي حول داعش الذي عقد في مدينة عامودا الشهر الجاري، ونوه إلى أن أجواء اليأس كانت طاغية على المنتدى، ودعا إلى استيعاب وإدراك حقيقة داعش "دكتاتورية تحالف "بخلجي وأردوغان" تسعى إلى ديمومة وجودها من خلال ارتكاب المجازر.

 نشأت فاشية الدولة القومية خلال الحرب العالمية الأولى على مجازر الإبادة التي ارتبكت بحق الكرد والأرمن والروم والأشوريين والسريان. وألقت بظلالها على القرن العشرين أيضا. لقد ناضلت الإنسانية خلال القرن العشرين وتم الإطاحة بموسوليني وهتلر، إلا أن الإنسانية لم تتحرر من مصدر ومنبع هذه الذهنية وهذه السياسة. تحالف "حزب العدالة والحزب القومي" في تركيا هي إحدى رموز هذه الذهنية والسياسة، وداعش التي ظهرت في السعودية هي جزء من هذه الذهنية.

كما تحدث كالكان حول استشهاد عضو المجلس الرئاسي في منظومة المجتمع الكردستانية ديار غريب وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية، وأشار بأصابع الاتهام إلى جهات معينة ساعدت المخابرات التركية للوصول إلى جبال قنديل "ماذا يفعل الميت التركي في قنديل وبهدينان؟ هذه المناطق تحت سيطرة PKK ولا يمكن للمخابرات التركية الوصول إليها بسهولة، مما يعني إنهم حصلوا على المساعدة من جهة ما، وهذا أمر واضح. اذا لم يحصل الميت التركي على مساعدة من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني لن يستطيع مهاجمة قنديل".

وحول مواقف حكومة إقليم جنوب كردستان من الهجمات التركية قال كالكان "طالما تتعرض الكردايتي للإبادة في روج آفا وشمال وشرق كردستان، لن يستطيع جنوب كردستان العيش بحرية، هذا غير ممكن، فأما أن نعيش جميعاً بحرية، أو لن يعيش أحد لوحده بحرية. على الجميع إدراك هذه الحقيقة وهذا الخطر، والتصدي للسياسات الخاطئة وتوجيه قيادتهم السياسية نحو السبيل الصحيح. يجب ألا يسمحوا لعملاء وجواسيس تركيا بالتحرك هناك، إنهم أعداء الكرد، يجب عدم السماح لهم بالبقاء بينهم هناك. يجب معاملة كل عميل وجاسوس لتركيا كأنه أحمد عملاء وجواسيس صدام".

(ك)

 


إقرأ أيضاً