دلشير  سار على درب والده الشهيد حتى نال الشهادة

سار على درب والده الشهيد، ووصل إلى مرتبة الشهادة، وفي مراسمه شدد المتحدثون على التمسك بالمكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات الشهداء والسير على نهجهم.

شيع، اليوم، المئات من أهالي ناحية الدرباسية جثمان الشهيد صالح قواس الاسم الحركي دلشير، مقاتل في قوات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد أثناء تصديه لهجمات دولة الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد رستم جودي بقرية بركفري.

استلم المشيعون جثمان الشهيد دلشير من أمام مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا في موكب مهيب ضم العشرات من السيارات صوب مزار الشهيد رستم جودي، وسط ترديد المشيعين الشعارات التي تحي الشهداء.

وبعد وصول المشيعين إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تحدث بعدها الإداري في مجلس عوائل الشهداء في مدينة سري كانيه، علي خليل، وشدد على ضرورة السير على نهج الشهداء، والتمسك بالأرض التي تحررت بدمائهم والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بتضحياتهم، ورفع وتيرة المقاومة ضد الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأشار علي خليل، أنه أثناء هجمات مرتزقته جبهة النصرة على سري كانيه عام 2015 والد الشهيد دلشير كان من الأوائل الذين حملوا السلاح، ودافعوا عن مدينة سري كانيه حتى نال الشهادة، وأضاف "والشهيد دلشير حمل سلاح والده، واستشهد في مقاومة الكرامة دفاعاً عن الأرض التي تحررت بدماء الشهداء".

ومن جانبه عاهد عم الشهيد دلشير، المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية هيوى وقاس، بالسير على خطا الشهيد وتحقيق أهداف الشهداء.

وبعد الانتهاء من الكلمات قُرئت وثيقة الشهادة من قبل العضوة في مجلس عوائل الشهداء ارمانج أمين، وسُلمت لذويه.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد دلشير الثرى في مقبرة الشهيد رستم جودي بقرية بركفري وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(آ ح/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً