دراسة تظهر استعداد مكونات شمال وشرق سوريا للدفاع عنها وتفضيلها الحل السياسي

أظهرت دراسة أجراها مركز الفرات للدراسات أن مكونات شمال وشرق سوريا مستعدة للدفاع عن مكتسباتها في حال تعرضها لأي اعتداء، كما وبينت الدراسة أن الأهالي يشعرون بالأمان في مناطق الإدارة الذاتية، ويؤيدون الحل السياسي في سوريا.

وأجرى المركز دراسة عن الأوضاع السياسية ونظرة المجتمع للتطورات التي تحصل في شمال وشرق سوريا والمنطقة عامة. وأظهر استطلاع أجراه مركز الفرات للدراسات أن مكونات شمال وشرق سوريا متمسكة بخيار الدفاع عن أرضها في حال تعرضها لأي عدوان أو هجوم.

مركز الفرات للدراسات اختار شريحة واسعة من مكونات شمال وشرق سوريا وهدف من خلالها إلى الوقوف على نبض الشارع في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا وشملت الدراسة 3284 شخصاً من عينات مختلفة وأعمار متفاوتة من كلا الجنسين.

ومن الأسئلة التي أجري عليها الاستبيان تبين أن 60.8 من الأهالي مستعدون للدفاع عن مناطقهم و 82 % يؤيدون الحل السياسي في سوريا كما وتبين أن الأهالي يؤيدون التحركات الدبلوماسية للإدارة الذاتية الديمقراطية وأنهم يشعرون بالأمان ضمن مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا .

الاستبيان الذي تمت قراءته أمام وسائل الإعلام في مركز الفرات للدراسات بمدينة قامشلو أظهر أيضا أن الأهالي لا يؤيدون كثرة الأحزاب السياسية ويجدونها ناتجة عن حالة فوضى وتخبط سياسي.

(ر ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً