داعش يُهزم و تغريدة ترامب حول الجولان أنقذت حملة نتنياهو الانتخابية

في الوقت الذي أعلن فيه ترامب انتصار قوات سوريا ديمقراطية على مرتزقة داعش في شمال شرق سوريا، أنقذت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص الجولان حملة الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الانتخابية، في حين طالب النظام السوري الأمم المتحدة بتأكيد قرارات تنص على انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان.

مركز الأخبار

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى إعلان ترامب هزيمة داعش وإلى مطالبة النظام السوري الأمم المتحدة بتأكيد قراراتها بخصوص الجولان المحتل بالإضافة إلى سحب كوريا الشمالية موظفيها من مكتب الاتصال .

ترامب من البيت الأبيض يعلن القضاء على داعش

وتحدثت صحيفة ذا تايمز البريطانية عن إعلان الرئيس ترامب النصر النهائي على داعش  ، على الرغم من أن القادة والصحفيين على الأرض قالوا إن القتال العنيف مستمر ضد الإرهابيين.
وعرض ترامب على الصحافيين قبيل صعوده إلى الطائرة الرئاسية متوجها إلى فلوريدا، صورة لخريطتين لسوريا تظهر على إحداهما نقاط حمراء تشير إلى مناطق سيطرة داعش فيما تبدو الأخرى خالية من تلك النقاط أي أن التنظيم الإرهابي لم يعد يسيطر على أي جزء من البلد.

وقال ترامب مشيرا بإصبعه إلى الخريطة الأولى المليئة بالنقاط الحمراء "هنا داعش يوم الانتخابات". ثم أشار إلى الخريطة الثانية قائلا "هنا داعش اليوم".

 كيف أنقذت تغريدة ترامب حول الجولان حملة نتنياهو الانتخابية؟

ونشرت الإندبندنت تحليلا تناولت فيه أثر تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاصة بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة على نتائج الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.

و أنه رغم الانقسام الكبير على الساحة السياسية الإسرائيلية إلا أن الجميع يتفقون على أن موقف ترامب وتزامنه مع الأسابيع القليلة المتبقية على التصويت يهدي بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، فترة رابعة في المنصب.

و أن المرحلة التي مرت كانت شديدة الصعوبة على نتنياهو وتكتل الليكود الحاكم، حيث أوضحت استطلاعات الرأي المتعاقبة أن الليكود يخسر التأييد العام بشكل متواصل لصالح التحالف الذي يتزعمه رئيس الأركان السابق وصاحب الشعبية الكبيرة بيني غانتس.

وأن نتنياهو وسط كفاحه لتأمين دخول التاريخ كأطول رئيس وزراء في الخدمة في تاريخ إسرائيل تعرض لاتهامات متعددة بالفساد وتلقي الرشى وكان قريبا جدا من أن يصبح أول رئيس وزراء في تاريخ البلاد يتم عزله من المنصب قضائيا.

و أن نتنياهو المعروف بإثارة الأزمات وخوض الحروب قبيل أي انتخابات يخوضها بهدف حشد أصوات اليمين تعرض لانتقادات هذه المرة لعدم إصداره أوامر بشن عملية عسكرية على قطاع غزة.

النظام يطالب مجلس الأمن بتأكيد قراراته حول الجولان

ولفتت صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية إلى أن النظام السوري طلب من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة تأكيد قرارات تنص على انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستعترف بضم إسرائيل لهذه المنطقة.

وحض سفير النظام السوري بشار الجعفري المجلس في رسالة اطّلعت عليها وكالة فرانس برس على "اتخاذ إجراءات عملية تكفل ممارسته لدوره وولايته المباشرين في تنفيذ القرارات" التي تنص على انسحاب إسرائيل من الجولان "إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967". 

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن قضية الجولان الأربعاء خلال اجتماع من أجل تجديد ولاية قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المنتشرة بين إسرائيل وسوريا في الجولان والمعروفة باسم قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك أو "أندوف".

كوريا الشمالية تسحب موظفين من مكتب الاتصال

وأشارت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية إلى أن كوريا الشمالية سحبت موظفيها من مكتب الاتصال المشترك الذي تديره مع كوريا الجنوبية منذ سبتمبر ، مما يشير إلى تشدد موقفها تجاه جارتها الجنوبية بعد اجتماع القمة الفاشل بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس ترامب.
وقالت وزارة الوحدة الوطنية في كوريا الجنوبية إن الموظفين الكوريين الشماليين في مكتب الاتصال في كايسونغ احتشدوا وغادروا يوم أمس ، قائلين إنهم تلقوا أوامر بذلك ، و كايسونغ بلدة كورية شمالية تقع إلى الشمال مباشرة من حدود البلدين ، وقالت الوزارة إنهم لم يطلبوا من نظرائهم الكوريين الجنوبيين المغادرة.
وقالت الوزارة في بيان "نعتبر قرار الكوريين الشماليين مؤسفا ونأمل أن يعودوا في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن مكتب الاتصال من استئناف عمله الطبيعي."

وانسحبت كوريا الشمالية من مكتب اتصال مع كوريا الجنوبية يقع مباشرة إلى الشمال من الحدود المشتركة بينهما في انتكاسة لجهود الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن لإنهاء العداء في أعقاب فشل القمة بين بيونغ يانغ وواشنطن.

(م ش)


إقرأ أيضاً