داعش تضرب لبنان والشعب السوداني مستمر في ثورته

يحاول التنظيم داعش إثبات وجوده عبر استمراه في العمليات الإرهابية، في حين تحاول واشنطن عزل نظام مادورو و كل من يدعمه، ويدحض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تقارير لاستبعاد الحكومة الأفغانية من مباحثات السلام .

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء إلى الهجوم الذي قام به مرتزقة داعش الذي استهدف دورية عسكرية لبنانية، والدعوة إلى انتفاضة جديدة في السودان ضد الحكومة وفرض واشنطن قيود سفر جديدة على كوبا .

مقتل أربعة في هجوم بسلاح "الذئاب المنفردة" من قبل عضو سابق في داعش في لبنان

و تحدثت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن الهجوم الذي استهدف دورية أمنية في مدينة طرابلس اللبنانية، راح ضحيته 4 أشخاص عسكريين.

فتح المهاجم الوحيد، الذي حددته السلطات باسم عبد الرحمن مبسوط ، النار على الشرطة في وسط المدينة الساحلية الشمالية عشية عيد الفطر السعيد.

ومبسوط كان مسجوناً في سجن رومية بتهمة تنفيذ عمليات إرهابية، وينتمي إلى «مجموعة أسامة منصور» الذي كان يشارك شادي المولوي في معارك ضد الجيش اللبناني في عام 2014. وغادر مبسوط لبنان إلى سوريا عبر تركيا للالتحاق بالتنظيمات المتطرفة؛ قبل أن يعود إلى لبنان في عام 2016 حيث تم القبض عليه، وحُكم عليه بالسجن لعام ونصف العام ليطلق سراحه في عام 2017.

 وقال الجيش اللبناني إن مبسوط فجّر نفسه بحزام ناسف عندما حاصره الجنود في شقة.

ووصفت وزيرة الداخلية اللبنانية، ريا الحسن، الحادث بأنه "هجوم من الذئاب المنفردة". كإجراء احترازي، تم إلغاء احتفالات العيد في المدينة يوم الثلاثاء أثناء إجراء التحقيق".

دعوة إلى انتفاضة جديدة بعد قيام المجلس العسكري السوداني بتمزيق خطط الحكم المدني

وفي الشأن السوداني أشارت صحيفة التايمز البريطانية إلى أن الطغمة الحاكمة في السودان تسعى إلى إكمال ثورتها المضادة الدموية عن طريق تمزيق الاتفاقات للانتقال إلى الحكم المدني.

ورفض زعماء المعارضة وبشكل قاطع إعلاناً من رئيس المجلس العسكري استولى على السلطة بعد الإطاحة بالرئيس البشير. ودعوا إلى انتفاضة جديدة ضد الجنرالات، الذين يلقون باللوم عليهم في قتل ما لا يقل عن 35 من المحتجين. أصيب مئات آخرون أو أُلقي القبض عليهم أو فُقدوا.

أطاح الجيش بالبشير في أبريل بعد شهور من الاحتجاجات ووافق على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات، لكن المحادثات بين ائتلاف من المحتجين وأحزاب المعارضة انهارت حول من الذي سيقود عملية الانتقال إلى الديمقراطية.

الولايات المتحدة تفرض قيود سفر جديدة على كوبا

أفادت صحيفة الوول ستريت جورنال الامريكية بأن الإدارة الأميركية فرضت الثلاثاء عقوبات جديدة على القطاع السياحي في كوبا، الذي يعتبر حيوياً بالنسبة إلى اقتصاد الجزيرة المتهمة بدعم نظام الرئيس نيكولاس مادورو في فنزويلا.

وحظرت واشنطن رحلات المجموعات، إحدى الوسائل الرئيسية التي يزور من خلالها الأميركيون الجزيرة الكاريبية. كما حظرت وزارة الخزانة الأميركية أيضاً توجّه السفن السياحية والطائرات الخاصة أو التجارية الى كوبا، في خطوة قالت إنها تأتي لمعاقبة كوبا "على دورها المزعزع للاستقرار" في المنطقة.

ترامب: روسيا ستخرج من فنزويلا... الكرملين: إن هذا غير صحيح.

ونبقى في الشأن الفنزويلي حيث لفتت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية إلى أن الكرملين رفض المعلومات التي أشار إليها الرئيس الامريكي في تغريدته بأن أفراد القوات الروسية غادروا فنزويلا، وتعد موسكو الداعم الرئيسي للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

مايك بومبيو يدحض التقارير التي تفيد بأن الحكومة الأفغانية قد تم استبعادها من محادثات سلام طالبان

وأما صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية فلفتت إلى أن وزير الخارجية مايك بومبيو يوم الثلاثاء قلل من فكرة أن الحكومة الأفغانية ليست مُدرجة في محادثات السلام التي تقودها الولايات المتحدة مع طالبان، على الرغم من التقارير التي تُفيد بأن الرئيس الأفغاني أشرف غني محبط من استبعاده من الحوار المباشر بين حركة طالبان والمسؤولون الأمريكيون .

(م ش)


إقرأ أيضاً