داعش أكبر مستفيد من الانسحاب الأمريكي ومطالبات بإنهاء الاتفاق الأوروبي التركي حول اللاجئين

أكدت الصحف الأجنبية أن داعش هو المستفيد الأكبر من الانسحاب الأمريكي من شمال وشرق سوريا، وطالبت بإنهاء الاتفاق بين أوروبا وتركيا حول اللاجئين الذين تبتز تركيا أوروبا بهم.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الثلاثاء إلى تأثيرات الانسحاب الأمريكي من شمال سورية على نهوض داعش وغضب سكان شمال شرق سورية من خيانة واشنطن ومحاكمة مجموعة البيتلز الإرهابية.

داعش يحصد مكاسب الانسحاب الأمريكي من سوريا

ونشرت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية تقريراً تحدثت فيه عن نتائج انسحاب القوات الأمريكية من شمال سورية وتأثيرها على المعركة ضد داعش.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم: "إن القوات الأمريكية وشركائها في قوات سوريا الديمقراطية كانوا يقومون بما يصل إلى 12 مهمة لمكافحة الإرهاب في اليوم الواحد ضد داعش، لقد توقف ذلك".

ولفتت الصحيفة إلى أن داعش وعبر الحدود السورية التي يسهل اختراقها مع العراق، يشنون  حملة اغتيالات ضد رؤساء القرى المحليين، وذلك جزئياً لتخويف المخبرين الحكوميين.

الآن، يقول المحللون إن انسحاب ترامب قد أعطى داعش أكبر فوز لها في أكثر من أربع سنوات وحسّن آفاقها بشكل كبير.

وفي الوقت الذي تسارع فيه القوات الأمريكية إلى الخروج، في الواقع ، قال مسؤولون أمريكيون الأسبوع الماضي إنهم يفقدون بالفعل قدرتهم على جمع معلومات استخباراتية حقيقية حول عمليات المجموعة على الأرض.

وقالت لينا خطيب، مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس البريطاني: "ليس هناك شك في أن داعش هو أحد أكبر الفائزين فيما يحدث في سوريا".

ترامب يتراجع عن الانسحاب الكامل ويبقي على جنوده على مقربة من حقول النفط

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يخطط للاحتفاظ بعدد صغير من القوات في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط هناك، وأشار إلى أن شركة أمريكية قد تساعد الكرد السوريين على تطوير النفط من أجل تصديره.

ونقلت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن  الخبراء، إن اقتراح الرئيس سيواجه حواجز قانونية هائلة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين الإبقاء على عدد "محدود" من الجنود الأمريكيين في سوريا، حيث ستتم عملية إعادة انتشارهم على الحدود مع الأردن وإسرائيل، فيما يقوم عدد آخر منهم بحماية حقول النفط. وأضاف ترامب في كلمة له بالبيت الأبيض أن قسماً من جنوده المنتشرين في قرى تقع شمال شرق سوريا قرب حقول النفط "ليسوا في طور الانسحاب".

كما أكد الرئيس الأمريكي أن عملية حماية الموارد النفطية في المنطقة ستضخ أموال لسكان المنطقة.

في المقابل، رفض بريت ماكغورك المبعوث الخاص السابق للرئاسة الأمريكية للتحالف الدولي لمكافحة داعش هذه الخطة، معتبراً أنه من "غير القانوني" القيام بذلك.

بريطانيا تدرس مقاضاة الدواعش المعروفين باسم البيتلز

وكشفت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية أن المملكة المتحدة تعيد النظر في معارضتهم لمحاكمة زوج من أعضاء داعش مرتبط بخلية يشتبه في تورطها في قتل الرهائن الأمريكيين والبريطانيين في سوريا.

وقد وافقت النيابة العامة، وهي هيئة عامة مستقلة في إنجلترا وويلز، على مراجعة قرارها السابق بعدم محاكمة هؤلاء المرتزقة.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن احتجز جيش الولايات المتحدة الرجلين البريطانيين، علي الشافعي الشيخ واليكساندا كوتي، قبل حوالي أسبوعين.

وقال متحدث باسم مصلحة النيابة العامة لصحيفة الواشنطن بوست: "نظراً لتغير في الظروف، تقوم مصلحة النيابة العامة بمراجعة الأدلة وفقًا للقوانين البريطانية".

وقالت عائلات الرهائن الأمريكيين الذين قُتلوا على يد داعش إن همهم الرئيسي هو تقديم أعضاء البيتلز للعدالة.

من المتوقع أن تصدر المحكمة العليا حكمًا في الأسابيع المقبلة بشأن قضية تبادل الأدلة التي جمعها المحققون البريطانيون مع المدعين العامين الأمريكيين.

القوات الأمريكية تغادر سوريا تحت وابل من الخضراوات الفاسدة

ما زالت الهجمات التركية على شمال شرق سوريا وانسحاب القوات الأمريكية يستحوذان على قدر كبير من تغطية الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء للشأن العربي والشرق أوسطي، كما كان للبنان قدر من هذه التغطية.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً تحدثت فيه عن الحنق والغضب لدى سكان شمال شرق سورية بسبب مغادرة الجنود الامريكيين حيث جعلهم معرضين لخطر التطهير العرقي من الجيش التركي ومرتزقته.

وتقول الصحيفة إن خروج القوات الأمريكية من سوريا يختلف تماماً عن الوقت الذي أمضته على الأرض هناك، فلدى خروجها وُدعت بوابل من السباب والفاكهة العفنة.

ويضيف أن البقية الباقية من القوات الأمريكية غادرت سوريا أمس مغادرة مشينة أثناء مرورها في البلدات التي استقبلتها بالترحاب منذ أربعة أعوام.

وتقول الصحيفة إن مدينة قامشلو، العاصمة الإقليمية في شمال شرق سوريا والتي كانت مركز التعاون بين القوات الأمريكية والمسؤولين في شمال وشرق سورية طوال مدة الحرب ضد داعش، كانت أقل المناطق وداً مع القوات المغادرة.

وأثناء مرور الشاحنات والمركبات الأمريكية بالمدينة في طريقها للعراق، قوبلت بوابل من الخضروات والفاكهة العفنة، على الرغم من أن هذه القوات كانت منذ عدة أسابيع رعاة هذه المنطقة وحماتها.

وتقول الصحيفة إن القافلة الأمريكية المكونة من نحو مئة شاحنة ومركبة مدرعة كانت في طريقها للحدود وتسير قربها شاحنات تقل لاجئين نازحين من المنطقة في طريقهم للعراق هرباً من العنف والفزع في المنطقة.

وقال خليل عمر، وهو صاحب متجر في قامشلو للصحيفة "الناس غاضبون، وهم محقون تماماً في ذلك بسبب الطريقة التي غادرت بها القوات الأمريكية. إنهم غاضبون لأنهم يشعرون أنهم خُدعوا واستُغلوا في الأعوام الماضية".

وأضاف عمر للصحيفة "أرسلنا أبناءنا معهم لقتال داعش، والآن تخلوا عنا. الخيانة أمر يصعب تجاوزه، ونرجو أن نتذكر ذلك في المستقبل. الأصدقاء الحقيقيون لا يهجرون في الأوقات الصعبة".

أردوغان يبتز أوروبا باللاجئين - يجب أن تنتهي الصفقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الآن

طالبت صحيفة الاندبندنت البريطانية الدول الأوروبية بإنهاء الصفقة بينها وبين تركيا بخصوص اللاجئين السوريين حيث يحاول أردوغان على الدوام ابتزاز أوروبا بهم.

وهاجمت الصحيفة أردوغان ووصفته بالاستبدادي، حيث اعتبرت الصحيفة هجوم الجيش التركي على شمال وشرق سورية انتهاكاً للقوانين الدولية.

ولفتت الصحيفة إلى أن دولة الاحتلال التركي تحاول القضاء على أول تجربة ديمقراطية رائدة في الشرق الأوسط بهجومها على شمال وشرق سورية، واعتبرت الصحيفة نظام الإدارة الذاتية في شمال شورق سورية نظام ناشئ قائم على الديمقراطية المباشرة والتعددية الثقافية والبيئة والاقتصاد التعاوني وتحرر المرأة، ومن المحتمل أن يؤدي هجوم تركيا أيضًا إلى عودة داعش؛ وارتكاب جرائم  ضد الإنسانية وجرائم حرب على  شكل إبادة جماعية، واستخدام الأسلحة الكيميائية؛ والتهجير القسري لمئات الآلاف من المدنيين.

(م ش)


إقرأ أيضاً