خلال تظاهرة أهالي قامشلو يحمّلون تركيا والمجتمع الدولي المسؤولية عن حياة المضربين

حمّل أهالي مدينة قامشلو الدولة التركية والمجتمع الدولي المسؤولية عن حياة المناضلة ليلى كوفن وجميع رفاقها المضربين عن الطعام، مناشدين المنظمات الإنسانية والحقوقية للخروج عن صمتها وإنقاذ حياة المضربين.

تحت شعار "سنرفع العزلة ونحطم الجدران"، "نحطم الفاشية ونرفع العزلة لنعيش أحراراً مع القائد آبو"، خرج المئات من أهالي مقاطعة قامشلو في مظاهرة للتضامن مع المضربين عن الطعام المطالبين برفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وجاءت هذه التظاهرة في ظل مواصلة المناضلة ليلى كوفن إضرابها عن الطعام منذ 8 تشرين الثاني عام 2018، ودخل إضرابها يومه الـ 157 في حين دخل إضراب عضو حزب الشعوب الديمقراطي ناصر ياغز في مدينة هولير يومه الـ 143. كما دخل إضراب 14 ناشطاً في مدينة ستراسبورغ الفرنسية والناشط إمام شيش في دولة ويلز، يومه الـ 117. وفي معتقلات تركيا يضرب المعتقلون عن الطعام منذ 118 يوماً، وسط تدهور حالتهم الصحية.

انطلقت التظاهرة من أمام دوار 4 نيسان بمدينة قامشلو، حمل الأهالي خلالها صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، صور البرلمانية ليلى كوفن والمناضل ناصر ياغز.

وسارت التظاهرة على خط الحزام الشمالي للمدينة وعلى بعد 200 متر من الحدود الفاصلة بين روج آفا وباكور كردستان، وسط إطلاق المتظاهرين شعارات تستنكر انتهاكات الحكومة التركية بحق المعتقلين، مطالبين بحرية  القائد أوجلان، مع ترديد شعارات تحيي مقاومة السجون ومقاومة إمرالي.

توقفت التظاهرة وسط الحزام الشمالي ليقف المتظاهرون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء ثم ألقى الرئيس المشترك لمجلس منطقة قامشلو سلمان شيخي كلمة قال فيها :"القائد أوجلان أسر بمؤامرة دولية مخزية، ولاتزال تلك المؤامرة القذرة مستمرة من خلال فرض العزلة المشددة وسط تجاهل المجتمع الدولي والمنظمات التي تدعي أنها إنسانية للانتهاك الذي يرتكب بحق المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم القائد أوجلان المحروم من أبسط حقوقه وهي زيارة محاميه له".

ونوه شيخي: "القائد أوجلان يمر بعزلة مشددة كذلك المضربون عن الطعام تزداد صحتهم سوءاً يوماً بعد يوم" وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية بالخروج عن صمتهم أو سيكونون شركاء للدولة التركية بالجريمة التي ترتكبها بحق المعتقلين والمضربين عن الطعام".

من جانبها قالت الإدارية في مؤتمر ستار غالية نجار: " مطالب المضربين عن الطعام في باكور كردستان والعالم مطالبنا جميعاً"، مستنكرة في ذات الوقت الصمت الدولي حيال أوضاع المضربين عن الطعام ومطالبهم.

وحمّلت غالية الدولة التركية والمجتمع الدولي الصامت المسؤولية عن حياة المناضلة ليلى كوفن وجميع رفاقها المضربين عن الطعام، مناشدة المنظمات الحقوقية والإنسانية للتحرك بشكل عاجل لإنقاذ حياة المضربين.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ومقاومة المضربين عن الطعام.

(أس/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً