خلال اجتماع: كولة سلمو تركت ورائها ميراثاً لأبناء حي الشيخ مقصود

استذكر مؤتمر ستار بحلب خلال اجتماع، السنوية الـ 7 على استشهاد كولة سلمو، وأشاروا خلال الاجتماع بأن كولة استشهدت وهي تحمي شبان ينقلون حقائق ما تفعله الأجندات السلطوية، وأكدوا بأنها أشعلت انتفاضة الشيخ مقصود وتركت وراءها ميراثاً لأبناء الحي.

حلب

كولة سلمو، الناشطة في اتحاد ستار سابقاً وعضوة مجلس الشعب بحي الشيخ مقصود، بمدينة حلب، وتزامناً مع انتفاضة الأهالي ضد المجموعات المسلحة المرتبطة بأجندات سلطوية، استهدف الحي في العاشر من آذار عام 2012 في محاولة لاختطاف أحد الإعلاميين، لتبادر كولة لإنقاذه، إلا أنها تستهدف من قبل مجموعات المسلحة برصاصة في رأسها، وتستشهد في الـ 13 آذار أي بعد ثلاثة أيام من تواجدها بعناية المشددة.

وبحلول الذكرى السنوية السابعة على استشهاد كوله سلمو، عقد مؤتمر ستار في الشيخ مقصود اجتماعاً بحضور العشرات من النساء استذكاراً وتخليداً للمناضلة والمقاومة كولة سلمو.

الاجتماع، أقيم في دوار كولة سلمو الواقع في شارع الـ 20 والمناصف ما بين حيي الأشرفية والشيخ مقصود.

الدوار، زين بصورة الشهيدة كولة سلمو وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان إلى جانب صور البرلمانية ليلى كوفن.

وبعد الوقوف دقيقة الصمت، تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار فاطمة حسن وتطرقت إلى سيرة حياة الشهيدة كولة سلمو وقالت "من خلال تعرف كولة على فكر وفلسفة القائد أوجلان وانضمامها إلى العمل النضالي، تحلت بروح الوطنية في مسيرة حياتها".

وأشارت فاطمة خلال حديثها إلى الميراث الذي تركته كوله خلفها من تنظيم نساء والشبان، وأضافت "استشهدت كولة وهي تحمي أحد الشبان لأنها كانت على يقين بأن الشبان من سيأخذون بثأر شهدائهم حتى نيلهم الحرية، وكانت هدفاً لطلقة رصاص من أحد الأجندات السلطوية وبقيت ثلاثة ايام في المشفى متأثرة بجراحها، في ذلك الحين توقف الشبان أمام المشفى بأسلحتهم الخفيفة المكونة من العصا والحجر".

وفي ختام الحديث، أكدت فاطمة حسن بأن شبان الحي يقومون اليوم بحماية الميراث الذي تركته كولة سلمو.

شرفين دليل، الإدارية في مؤتمر ستار، أكدت بأن استشهاد كولة سلمو التي استمدت من فكر قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان  نهجاً لها أشعلت انتفاضة الشيخ مقصود وأصبحت النساء ذوات تنظيم أكبر إذ وقفن في الجبهات الأمامية لصد هجمات الأعداء.

الاجتماع اختتم بالشعارات التي تحي مقاومة المرأة.

(ح م- ت ح/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً