خلال 72 ساعة 3000 ضربة و47 ضحية في منطقة خفض التصعيد

شهدت الـ 72 ساعة الفائتة قصفاً مكثفاً في المنطقة التي تسمى "خفض التصعيد"، حصد أرواح العشرات.

تعرضت المنطقة التي تسمى "خفض التصعيد" وفق التعبير الروسي التركي الشريكين في سوريا، خلال الـ 72 ساعة الفائتة، إلى أكثر من 3000 ضربة جوية وبرية مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام ومرتزقة الاحتلال التركي.

المنطقة تعرضت منذ يوم الثلاثاء الـ 18 من شهر حزيران الجاري، وحتى مساء أمس الخميس إلى أكثر من 436 ضربة جوية، إذ نفذت طائرات النظام الحربية 331 غارة جوية، بينما نفذت الطائرات الروسية 74 غارة جوية، فيما ألقى الطيران المروحي 31 برميل متفجر.

في حين استهدفت قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا بأكثر من 2610 قذيفة وصاروخ مناطق سيطرة بعضهما البعض ضمن المنطقة التي تسمى “خفض التصعيد”، كما شهد ريف حماة الشمالي الغربي جولات عدة من معارك الاستنزاف في  القرى الثلاث (كفرهود – الجبين – تل ملح) بالإضافة للجلمة، بين المرتزقة التي تدعمها تركيا وقوات النظام.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إنه خلال الساعات الـ 72 الفائتة، قتل 205 شخص بينهم 47 مدني منهم 13 طفل و6 مواطنات بالإضافة لـ 3 من منظومة الإسعاف وذلك جراء القصف المتبادل بين مرتزقة تركيا وقوات النظام، أما بقية القتلى فيتوزعون بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة.

(آ س)


إقرأ أيضاً