خفض التصعيد .. قصف مستمر و7 ضحايا مدنيين

قُتل 7 مدنيين على الأقل جرّاء ضربات جوية من قبل النظام وحليفه الروسي على ريفي حلب وإدلب ضمن المنطقة المُسماة "خفض التصعيد".

تستمر قوات النظام والطائرات الروسية بقصفها لمناطق ما تسمى "خفض التصعيد" والتي يحتلها المرتزقة المدعومون من تركيا، حيث تعرضت بلدة كفروما بريف معرة النعمان بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي ومدينة معرة النعمان جنوب إدلب لعدة غارات الجوية نفذتها المقاتلات الروسية، بينما شنّت طائرات النظام قصفاً جوياً على بلدة الأتارب بريف حلب الغربي تسببت بوقوع قتلى بين صفوف المدنيين.  

وعلى صعيد متصل ارتفع عدد الغارات التي شنتها مقاتلات النظام وروسيا إلى 20 على كل من اللطامنة ومحيطها بريف حماة الشمالي، ومعرة النعمان وأطرافها وكفروما بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة في جبل الأكراد، بحسب ما وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فيما نفّذت طائرات النظام الحربية أكثر من 16 غارة جوية منذ صباح اليوم على الأتارب بريف حلب الغربي، والإيكاردا والبوابية بريف حلب الجنوبي، وبلدة مورك شمال حماة، بالإضافة لأطراف مدينة إدلب ومحيط باتنتة وكفرجالس غرب إدلب.

وارتفع إلى 23 عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها طائرات مروحية على كل من مورك واللطامنة ولحايا بريف حماة الشمالي، والسرمانية بسهل الغاب ومحور كبانة بجبل الأكراد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 7 مدنيين قُتلوا جراء القصف الذي شنته مقاتلات النظام وروسيا على مناطق ما تسمى "خفض التصعيد".

(آ س)


إقرأ أيضاً