خروقات في منطقة منزوعة السلاح وإدلب تتعرض للقصف بأكثر من 100 قذيفة وصاروخ

تشهد منطقة منزوعة السلاح في ريف إدلب وحماة خروقات وانتهاكات صارخة، حيث تعرّضت إدلب للقصف بأكثر من 100 قذيفة وصاروخ من قبل قوات النظام ومرتزقة الاحتلال التركي مساء أمس وصباح اليوم في مناطق "منزوعة السلاح".

خروقات متوالية للهدنة المزعومة بين تركيا وروسيا في مناطق بمحافظات حلب واللاذقية وإدلب وحماة، حيث قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل أمس مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية الأربعين الواقعة في الريف الشمالي من حماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، وسط إطلاق قوات النظام العديد من القنابل الضوئية في سماء قرية معركبة في الريف ذاته.

وفي تصعيد متصل قصفت قوات النظام صباح اليوم بالمدفعية مناطق قرية خلصة الواقعة في الريف الجنوبي من حلب، دون أنباء عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أن قوات النظام تواصل تصعيدها من حيث القصف البري على مناطق الهدنة التركية – الروسية، حيث قصف النظام السوري مئات القذائف والصورايخ التي استهدفت بلدة تحتايا جنوب إدلب مساء الأربعاء، فيما تعرضت بلدة اللطامنة  للقصف أيضاً بأكثر من 33 قذيفة وصاروخ، ضمن مناطق الهدنة المزعومة بين تركيا وروسيا في قطاعاتها الأربع.

واستهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية أماكن في تل منس وجرجناز وتحتايا بالقطاع الجنوبي والجنوبي الشرقي من ريف ادلب، وأماكن أخرى في لحايا والبويضة بالقطاع الشمالي من ريف حماة، كذلك استهدفت قوات النظام بصاروخين اثنين يُرجح أنهما من نوع أرض – أرض أماكن في ريف المهندسين ضمن ريف حلب الغربي، فيما وثّق المرصد السوري إصابة 3 أطفال بجراح جراء انفجار قنبلة من مخلفات قصف سابق على بلدة حريتان شمال حلب.

ولا تزال مناطق الهدنة الروسية – التركية تشهد مزيداً من الخروقات، بعد قصفٍ صاروخي من قبل قوات النظام طال أماكن في بلدة حيان في ريف حلب الشمالي، والذي أسفر عن سقوط جرحى، بينما تعرضت مناطق في بلدة مورك وقرية الصخر في الريف الشمالي من حماة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، لقصف متجدد من قبل قوات النظام.

ولم يقف المرتزقة التابعة لتركيا وقفة المتفرج، حيث استهدف المرتزقة الموجودين في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، بقذائف الهاون نقاط لتمركز قوات النظام في محور تل مرق في الريف ذاته، ووردت أنباء عن خسائر في صفوف قوات النظام والموالين له.

(خ ج/ آ س)


إقرأ أيضاً