حمدان العبد: وثقنا مشاركة داعش للجيش التركي في هجماته على مناطقنا

كشف نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي حمدان العبد، أنهم وثقوا أسماء مرتزقة من داعش شاركوا جيش الاحتلال التركي في هجماته على المنطقة، وقال إن ممارسات مرتزقة تركيا تشابه ممارسات داعش.

وجاء حديث نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية حمدان العبد في لقاء أجرته وكالتنا حول الأوضاع التي تعيشها مناطق كري سبي وسري كانيه التي احتلها الجيش التركي مؤخراً.

وقال العبد إن "أردوغان احتل مناطق آمنة، وقتل وهجّر أهلها الآمنين بحجج واهية يتذرع بها لشرعنة احتلاله للمناطق السورية، والجميع يعلم ما يفعله جيشه ومرتزقته في المناطق التي احتلها كعفرين وجرابلس وسري كانيه دون أن يُحرك المجتمع الدولي ساكناً على الجرائم التي يرتكبها بحق أهل المناطق المذكورة آنفاً".

وأردف قائلاً "لا يخفى على العالم أجمع ما يتم توثيقه من انتهاكات بحق أهالي هذه المناطق التي يحتلها، وقد صورت وسائل الإعلام أكثر من جريمة كقتلهم للسياسيين والعسكريين والتمثيل بجثامينهم كما فعلوا عند قتلهم للسياسية هفرين خلف والشهيدة آمارا".

ولفت العبد إلى أن تركيا جلبت للمنطقة فلول مرتزقة داعش الذين هُزموا وفروا أمام ضربات قوات سوريا الديمقراطية، وهم الآن يحاربون مع مرتزقتها، وقد تمكنوا من توثيق أسماء العديد منهم في منطقة كري سبي كفيصل البللو والعقال وأبو عبد الله التركماني.

وكشف خلال حديثه عن ورود العديد من الشكاوى إليهم من أهالي منطقتي كري سبي وسري كانيه كالاعتقالات والخطف بقصد الفدية والتهجير القسري من منازلهم بحجة أنها منطقة عسكرية ليتبين لهم فيما بعد بأنهم أسكنوا عوائل لهم في المنازل التي يُهجّرون أهلها منها.

واسترسل العبد بذكر جرائمهم بحق الأهالي بقوله: "المرتزقة وبقصد التغيير الديمغرافي الذي تنتهجه الدولة التركية الداعمة لهم، أسكنوا عوائل مرتزقة داعش ممن فروا من مخيم عين عيسى في منازل أهالي كري سبي الذين هُجّروا قسرياً منها، بالإضافة لجلبهم لعوائلهم وإسكانهم فيها أيضاً كما فعلوا في عفرين وجرابلس".

وبيّن حمدان بأن الأهالي أيضاً يشتكون من قلة الخدمات الأساسية كالكهرباء والمياه والخبز، ناهيك عن خروج كافة المرافق العامة عن الخدمة من مدارس ومشافي ومستوصفات طبية كانت الإدارة الذاتية تديرها قبل احتلال تركيا للمنطقة.

وختم نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حمدان العبد حديثه بالقول: "من الشكاوى التي وردتهم أيضاً وجود حوادث مشابهة لما كان يفعله مرتزقة داعش، إذ يهدد المرتزقة التابعون لتركيا الأهالي ويمارسون الضغط عليهم لتزويج بناتهم للمرتزقة".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً