حقوقية: يجب محاكمة تركيا بسبب ممارساتها بحق نساء عفرين

أشارت حقوقية في مقاطعة الشهباء بأن انتهاكات وممارسات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين استمرار لممارسات داعش في المناطق التي كانت تحتلها، وطالبت من المحكمة الجنائية الدولية بالإسراع في إخراج تركيا من أراضي سوريا ومحاكمتها على انتهاكاتها بحق نساء عفرين.

منذ أكثر من عام تعاني نساء عفرين من أبشع الممارسات اللاإنسانية، من خطف وقتل وتهجير، نتيجة للاحتلال التركي للمدينة.

ولتسليط الضوء على ممارسات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيين من الناحية الحقوقية تحدثت لوكالة أنباء هاوار الحقوقية من المكون العربي في مقاطعة الشهباء ناريمان حسين.

وقالت ناريمان حسين "خلال الأزمة السورية والصراعات الدامية، اعتبرت مقاطعة عفرين من أكثر المناطق مكاناً للأمان والاستقرار وعليه توجه نحوها الآلاف من العوائل من داخل وخارج الأراضي السورية وبدورها الإدارة الذاتية احتضنتهم وأمنت لهم جميع المتطلبات".

ونوهت إلى أن هجمات طائرات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مدار 58 يوماً، على أهالي عفرين يعتبر هجوماً وحشياً ولا إنساني، ولا يمكن تقبله قانونياً"، واستنكرت الصمت الدولي حيال العدوان التركي وممارساته بحق المدنيين.

وأضافت ناريمان "بعد مرور عام على احتلال وتجاوزات جيش الاحتلال التركي تتفاقم انتهاكات ووحشية تركيا ومرتزقتها في المنطقة بحق النساء على وجه الخصوص، إذ أنها لم تكتفي بتقييد حريتها وإعادة المرأة الحرة إلى الظلام والعبودية إنما تقتل المرأة بطرق وحشية".

ناريمان التي عاشت في الشهباء وشهدت ظلم وممارسات مرتزقة داعش خلال 4 أعوام، قالت "ممارسات تركيا هي استمرار ممارسات مرتزقة داعش، من ضغط على حرية النساء واعدامها رمياً بالرصاص أمام مرأى العالم، وخطف النساء وانتهاك حريتهن.

وأنهت الحقوقية ناريمان حسين حديثها بالإشارة إلى أنه عبر الإعلام والتواصل مع الأهالي المتواجدين في عفرين وثقوا انتهاكات وأفعال تركيا ومرتزقتها بحق أهالي ونساء عفرين، وطالبت من المحكمة الجنائية الدولية بالإسراع في إخراج تركيا من الأراضي السورية ومحاكمتها على انتهاكاتها بحق النساء.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً