حفتر يوجّه قواته باستمرار القتال في شهر رمضان

وجّه القائد العسكري الليبي خليفة حفتر قواته باستمرار القتال في العاصمة طرابلس, خلال شهر رمضان, وذلك عقب دعوة الأمم المتحدة لهدنة إنسانية.

دعا قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، إلى استمرار القتال في العاصمة طرابلس، مشيراً إلى أن شهر رمضان "يزيد عزيمتنا"، ومنوّهاً بعدد من التعليمات القتالية المهمة، حسب ما نشر موقع "أخبار ليبيا".

وعبّر المشير حفتر في بيان مصور ألقاه الناطق باسم الجيش الوطني، أحمد المسماري، موجّه إلى آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية، عن شكره وامتنانه لجميع الضباط والجنود على مجهودهم وتضحياتهم في مكافحة الإرهاب.

واستهل قائد الجيش الليبي رسالته قائلا: "أحييكم في هذه الأيام المجيدة وأشد على أيديكم وقوة عزيمتكم لتلقنوا العدو درساً أعظم وأكبر من الدروس السابقة بقوة وثبات، كما عرفناكم دائماً، حتى يتم اجتثاثه من أرضنا الحبيبة".

كما ذكّر البيان بغزوة بدر وفتح مكة وحرب أكتوبر، كونها معارك تم خوضها في شهر رمضان، وأن هذا لا يحبط العزيمة "بل زادنا عزماً وقوة" على حد تعبير البيان.

ووجه المشير حفتر عدداً من التعليمات القتالية الهامة، منها رصد القوات المعادية جيداً وتحديد أماكن تواجدهم، وكذلك الهجوم السريع والمنظم لإرباك العدو وتحقيق مبدأ المفاجأة.

كما طالب حفتر بالمحافظة على الذخائر وخاصة بعد تحقيق النصر، والانتباه إلى خدع القوات المعادية وأخذ الحيطة والحذر منها، وتنظيم التعاون بين القوات من حيث المهام والخطوط والوقت، واستخدام الأسلحة حسب المديات المحددة لها.

واختتم التعليمات بالتأكيد على مطاردة العدو باندفاع قوي وعدم السماح له بالهروب، والقضاء عليه ومتابعة القوة الجوية لذلك، والمحافظة على المسافات المناسبة بين القوات، وذلك لتأمين الاتصال.

ودعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يوم الأحد، إلى هدنة إنسانية لمدة أسبوع، تبدأ من فجر اليوم الاثنين، أول أيام شهر رمضان، التزاماً باتفاقية حقوق الإنسان.

(ي ح)


إقرأ أيضاً