حضور لافت في اليوم الثاني من مهرجان ميتان الذي يعرض مسرحية التاج الذهبي

عُرضت اليوم خلال فعاليات اليوم الثاني لمهرجان ميتان في موسمه الرابع أول مسرحية على خشبة مسرح جياي كرمينج في ناحية الأحداث، بحضور المئات من أهالي إقليم عفرين.

وكانت مسرحية اليوم التي كتبها الكاتب المسرحي "أحمد إسماعيل" وأخرجها "محي الدين أرسلان" والتي تحمل اسم "TACA ZÊRÎN التاج الذهبي" تتمحور حول وضع الشعب الكردي على مر التاريخ، وعن تاريخ اللغة الكردية التي وضع أسسها جلادت علي بدرخان ودعت المسرحية إلى ضرورة حماية اللغة من الاندثار.

وامتلأت المدرجات اليوم بالمئات من الحضور من أهالي إقليم عفرين، حيث بدأت الفعاليات بعرض لمسرح الدمى، يتحدث عن الأوضاع السياسية الجارية بطريقة ساخرة.

وبدأ بعدها عرض مسرحية "التاج الذهبي" الذي يتحدث عن موجز من تاريخ الشعب الكردي المضطهد واستهداف لغته وثقافته وحضارته من قبل القوى المستبدة التي حكمت واحتلت كردستان على مر التاريخ.

ومن ثم يأتي دور لشرف خان البدليسي وهو أمير البدليسيين ومؤرخ وصاحب كتاب "شرفنامه" الذي يحكي عن التاريخ الكردي، ويحاول إنقاذ الثقافة الكردية من هجمات المحتلين، كما تأتي شخصية أخرى وهو أحمد خاني (الشاعر وصاحب ملحمة مم وزين) ويوعيان الشعب الكردي من خلال شرح مدى أهمية التاريخ والثقافة ووجوب الحفاظ عليهما.

ولكن الهجمات تستمر على الشعب الكردي لحين مجيء جلادت علي بدرخان ويضع أول أبجدية كردية ويقدّم للشعب الكردي هذه الأبجدية، وهنا تكمن الأهمية بأن الحفاظ على اللغة وتعلمها وتناقلها على مدى الأجيال هو الذي سيحافظ على وجود الكرد كشعب له تاريخ وثقافة.

وانتهت المسرحية بانتصار الشعب الكردي على القوى المستبدة والمضطهدة والخلاص منها والحفاظ أيضاً على لغته ووجوده كشعب له حضارة وثقافة.

هذا وتستمر غداً فعاليات مهرجان ميتان المسرحي في يومه الثالث بعرض مسرحية جديدة على خشبة مسرح جياي كرمينج.

(ج ج- غ ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً