حصيلة مأساة الفصح ترتفع إلى 290 قتيلاً وواشنطن تحذّر من المزيد

ارتفعت حصيلة التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا إلى 290 قتيلاً وأكثر من 500 مصاب, في حين اعتقلت السلطات 13 شخصاً لارتباطهم بالهجمات, فيما حذّرت واشنطن من وجود مخططات إرهابية لشن المزيد من الهجمات في سريلانكا.

أعلنت الشرطة السريلانكية أنّ حصيلة التفجيرات التي استهدفت في أحد الفصح فنادق فخمة وكنائس في أنحاء مختلفة من البلاد، ارتفعت الاثنين إلى 290 قتيلاً وأكثر من 500 مصاب.

وقال مسؤول في الشرطة لوكالة فرانس برس فضّل عدم نشر اسمه إنّ "الحصيلة هي حوالى 290 قتيلاً و500 جريح".

وهذه الاعتداءات هي الأعنف في البلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل عشر سنوات.

وبحسب السلطات فإنّ ثمانية تفجيرات، بينها اثنان على الأقل انتحاريان، استهدفت فنادق فخمة وكنائس أثناء إحياء قداديس عيد الفصح.

وقُتل ثلاثة من رجال الشرطة عندما فجّر انتحاري آخر نفسه أثناء مداهمة الشرطة منزلاً كان بداخله عدد من المشتبه بهم.

وأعلنت السلطات السريلانكية اليوم الاثنين أنّ الشرطة اعتقلت  مجموعه مؤلفة من 13 رجلاً لتورّطهم بالتفجيرات الدامية التي استهدفت فنادق وكنائس في أحد الفصح.

ولم تُدلِ السلطات بأي تفاصيل تتعلّق بالموقوفين، لكنّ مصدراً في الشرطة قال لوكالة فرانس برس إنّ الرجال الـ13 محتجزون في موقعين مختلفين في العاصمة كولومبو وقربها.

وأضاف أنّ الموقوفين ينتمون جميعاً إلى جماعة متطرّفة واحدة، لم يسمّها.

وكان رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ قال الأحد إنّه تمّ إلقاء القبض على ثمانية أشخاص للاشتباه بعلاقتهم بالاعتداءات.

وحذّرت الخارجية الأمريكية، اليوم الاثنين، من وجود مخططات إرهابية لشن المزيد من الهجمات في سريلانكا تستهدف مناطق سياحية ومراكز التسوق والنقل.

(ي ح)


إقرأ أيضاً