حسو يؤكد أن تركيا تحاول تنفيذ إبادة عرقية وشيوخ العشائر يؤكدون على التصدي

أوضح غريب حسو، أن الاحتلال التركي ومن خلال مرتزقته وجيشه يحاول تنفيذ إبادة عرقية بحق كافة مكونات شمال وشرق سوريا وتهديداتهم اليومية دليل على ذلك، لافتاً أن هدفهم الأساسي كسر إرادة المكونات المتعايشة بكنف الإدارة الذاتية، وقال أحد الشيوخ "الكل مشاريع شهاده لمنع غزو المحتل التركي وحماية أرض شمال وشرق سوريا".

للوقوف على آخر التطورات والأحداث السياسية التي تمر بها مناطق شمال وشروق سوريا في ظل التهديدات التركية، عقدت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعاً بناحية الشدادي.

الاجتماع الذي عقد في قاعة بلدية الشعب ضم ممثلين عن المؤسسات المدنية وشيوخ ووجهاء لعشائر المنطقة, بالإضافة إلى مشاركة الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، وتمحور الاجتماع حول ايصال صورة عامة عن التطورات والمستجدات التي تطرأ على الساحة الإقليمية والدولية وخاصة التهديدات التركيا .

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، نوه بعدها غريب حسو، إلى أن غاية تركيا هي ضرب إرادة المكونات المتعايشة بسلام في ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية التي أصبحت نموذجاً للعالم من خلال بناء إداراتهم ومؤسساتهم ونظام حمايتهم, وكيف أنهوا داعش والإرهاب ميدانياً.

وأضاف حسو :"باتت التهديدات التركيا كثيرة في الآونة الأخيرة على شمال وشرق سوريا، وتهديداتهم اليومية حول الإبادة العرقية من خلال جيشهم ومرتزقته وهدفهم الأساسي كسر إرادة المكونات المتعايشة بكنف الإدارة الذاتية التي دحرت الإرهاب المتمثل بداعش".

وشدد حسو، على ضرورة التكاتف في هذه المرحلة بين كافة مكونات الشعب في شمال وشرق سوريا لدحر أي هجوم تركي، كما دحروا مرتزقة داعش قبلها.

ودعا حسو، شعوب المنطقة لأخذ الحيطة والحذر والتكاتف ضد "الفاشية الأردوغانية التي تحاول إعادة إمجاد التاريخ العثماني على ارضنا الأم سوريا، فهو يستهدف كافة المكونات وليس الكرد فقط". .

ونوه حسو، أن الاحتلال التركي سيحاول احتلال المنطقة تحت ذريعة "المنطقة لآمنة" ليتسنى لها تغير ديمغرافيتها كما فعلت في عفرين وجرابلس من خلال بناءه جدار التقسيم وضم المناطق المحتلة لتركيا وعزلها عن سوريا الأم.

وبالسياق ذاته أكد سليمان الدرويش رئيس مجلس العشائر بالشدادي على التمسك بوحدة الشعب في المنطقة بكافة مكوناته، وقال "الكل مشاريع شهاده لمنع غزو المحتل التركي على أرض شمال وشرق سوريا".

وعبر الشيخ محمد الراوي رئيس هيئة أعيان الشدادي عن "وعي شعوب المنطقة وإدراكهم للفكر والذهنية الأردوغانية التي تسعى للنيل من الانتصارات الذي حققتها شعوب المنطقة وقوات سوريا التي سحق مرتزقته على هذه الأرض".

وانتهى الاجتماع بالتأكيد على ضرورة عقد مثل هذه الاجتماع لوضع الشعب بصورة تطورات الأحداث السياسية، وتوضيح غاية الاحتلال التركي من احتلال المنطقة.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً