حسن: الشعب الكردي سينتصر لأنه صاحب الحق والرقم الصعب في المعادلة السياسية

أشار الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD إلى أن مقاومة أهالي عفرين في الشهباء ماهي إلا رسالة يوجهونها للعالم مفادها بأنهم سيقاومون حتى تحرير عفرين، مؤكداً بأن الشعب الكردي سينتصر حتماً لأنه صاحب حق وبات رقماً صعباً في المعادلة السياسة.

شارك في الاجتماع الذي عقده حزب الاتحاد الديمقراطي المئات من أعضائه في حلب.

وبدأ الاجتماع الذي عقد في قاعة الاجتماعات بحي الشيخ مقصود بالوقوف دقيقة صمت, تلاها إلقاء الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن كلمة تحدث فيها عن التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة عامة وسوريا وعفرين على وجه الخصوص، مستنكراً في بداية حديثه استمرار الاحتلال التركي ومرتزقته بارتكاب الانتهاكات بحق الشعب الكردي وبناء الجدران العازلة حول عفرين، كما ندد باعتداء سلطات الفاشية التركية على أمهات المعتقلين في باكور كردستان، اللواتي يساندن أبناءهن المقاومين ضمن حملة الإضراب عن الطعام المطالبين برفع العزلة عن القائد أوجلان.

وأبدى حسن دعمهم لمقاومة المضربين وقال:" إننا على يقين بأن تلك المقاومة ستثمر نصراً، لأن الشعب الكردي صاحب الحق ومطالبه عادلة ومشروعة".

ونوه شاهوز أن الشعب الكردي بات رقماً صعباً في المعادلة السياسية العالمية والإقليمية بفضل نضاله المستمر وتضحياته، وقال:" "أثبت الشعب الكردي نفسه بمقاومته ونضاله المشروع وقدرته على هزيمة أكبر تنظيم إرهابي والمتمثل بداعش بالتكاتف والتعاون مع باقي مكونات الشعب السوري، وبذلك فرض نفسه كلاعب أساسي على الساحة السياسية في الشرق الأوسط، ولن يستطيع أحد بعد الآن إنكار وجود وحقوق الشعب الكردي".

منوهاً في الوقت نفسه أن الشعب الكردي في باكور كردستان وتركيا بات قوة ورقماً صعباً أيضاً واستطاع هزيمة أردوغان في الانتخابات المحلية الأخيرة وإخراج اسطنبول من يده لصالح المعارضة".

وأردف حسن قائلاً " على العالم أن يدرك بأننا نناضل ونقدم التضحيات لنشر الفكر الديمقراطي وخلق روح الأخوة والسلام في عموم سوريا والمنطقة، فيما مازال النظام السوري متمسكاً بعقليته الإقصائية العدائية تجاه الشعب الكردي وكل من يحاول المطالبة بالحرية والديمقراطية، ولكن شعوب شمال وشرق سوريا وصلت إلى طريق الحرية والكرامة ولن تعود إلى عهود العبودية والظلم بعد اليوم، وسينتصر مشروع الأمة الديمقراطية التي وحدت كافة المكونات".

وفي نهاية حديثه تطرق حسن إلى المقاومة التي يبديها أهالي عفرين في الشهباء وقال :"بصمودهم يوجهون رسالة للعالم تحمل في طياتها تأكيداً على مواصلة المقاومة بجانب حدود أرضهم حتى تحريرها، فعفرين ستتحرر بإرادة الشعب أولاً ثم بالطرق السياسية أو العسكرية".

وانتهى الاجتماع بالنقاش على النقاط التي تحدث عنها الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً