حزب سوريا المستقبل من كري سبي: نعم للسلام ولا للحرب والدمار

يواصل أهالي مقاطعة كري سبي/تل أبيض فعالية الدروع البشرية على الحدود بين شمال سوريا، وتركيا تنديداً بالتهديدات التركية الأخيرة بشن عدوان على مناطق في شمال وشرق سوريا، وأكد حزب سوريا المستقبل خلال مشاركته في فعاليات اليوم أنهم لا يريدون الحرب والدمار ويفضلون السلام قبل كل شيء.

لليوم الـ11 على التوالي، يواصل أهالي مقاطعة كري سبي /تل ابيض الوقوف كدروع بشرية أمام تهديدات تركيا بشن عدوان على المنطقة، للتأكيد على رفض شعب المنطقة للتهديدات التركية.

ويأتي هذا بعد أن حشدت تركيا قواتها على حدود المقاطعة مهددة بشن عدوان على المنطقة، وهو ما لاقى رفضاً شعبياً وسخطاً واسعاً ما دفع الأهالي إلى الخروج ونصب دروع بشرية.

ويشارك في فعاليات الدروع البشرية المئات من أهالي مقاطعة كري سبي كرداً وعرباً وأرمناً وتركماناً، إلى جانب مشاركة مؤسسات وأحزاب المقاطعة وشيوخ العشائر العربية والكردية.

وشهدت فعاليات اليوم مشاركة واسعة لحركة الشبيبة الثورية السروية وحزب سوريا المستقبل الذين رفعوا خلال مشاركتهم في الفعالية لافتات كتب عليها "التأكيد على وحدة سوريا أرضاً وشعباً"، "بناء الدولة القائمة على سيادة القانون", "المناهضة للاستبداد والحكم الشمولي".

وألقى صبري نبو نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي/تل أبيض كلمة خلال مشاركته في فعالية الدروع البشرية قال فيها "نحن مستمرون في الاعتصام لردع تهديدات الاحتلال التركي على أراضينا, وقرارنا الأخير هو الاستمرار في فعاليات الدروع البشرية لنثبت للعالم أجمع أننا دعاة سلام ولسنا دعاة حرب, ولدينا قوات عسكرية فقط للدفاع عن أنفسنا وليس لتهديد أحد".

وأكد بأنهم سيدافعون عن حقوقهم ووجودهم لأن ذلك حق طبيعي لهم على اعتبار أنهم قدموا آلاف الشهداء دفاعاً عن وجودهم.

ثم قرأت الإدارية في مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل في كري سبي زهرة الويس بياناً باسم الحزب قالت فيه إن "حزب سوريا المستقبل وانطلاقة من مبادئه وقاعدته الجماهيرية في مدينة كري سبي, يرفع شعار نعم للسلام ولا للحرب والدمار, ونرفض وندين لغة الاستكبار والاستعلاء والعدوان التي أطلقتها تركيا على أرضنا وشعبنا في شمال وشرق سوريا, التي تعيش حالة من الأمن والاستقرار, وتعتبر ملاذاً آمنا لكل السوريين بفضل جهود أبناء سوريا الذين دفعوا ثمناً باهظاً جداً في سبيل حفاظ الأمن والاستقرار في المنطقة ودفاعاً عن العالم أجمع".

وأوضحت إن "هذا المنهج العدواني يعتبر إحياء وتغذية لجذور داعش وسعي لضرب العلم ونشر الفوضى والدمار, وإجهاض المشروع الديمقراطي في منطقتنا".

وأكدت زهرة الويس حرصهم على وحدة سوريا أرضاً وشعباً وصون كرامة وحرية الشعب السوري.

وطالبت الإدارية في مكتب المرأة في حزب سوريا المستقل في كري سبي من المجتمع الدولي وعلى رأسه التحالف الدولي بالوقوف على وجه العدوان التركي السافر الذي يطال المدنيين الآمنين والذي يضرب عمق الإنسانية مخالفاً الأعراف والقوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

ثم ألقى عدنان عليوي كلمة باسم مجلس الطبقة المدني الذي شارك في فعالية الدروع البشرية إلى جانب وفد من الشبيبة الثورية السورية قادماً من الطبقة، قال فيها نحن شعب شمال وشرق سوريا شعب واحد لا فرق بيننا، كلنا سوريون ونرفض أي تدخل تركي".

ورأى عليوي أن "سياسة أردوغان التعسفية تبوء بالفشل، وما هو تحشيد القوات على الحدود إلا محاولة لإشغال الشعب في تركيا بقضايا ومشاكل خارج حدود البلاد".

وما تزال فعاليات الدروع البشرية مستمرة في مدينة كري سبي/تل أبيض إلى جانب استمرار فعاليتين من هذا النوع في مقاطعة كوباني على الحدود السورية التركية رفضا للتهديدات التركية الأخيرة.

 (ك م- إ أ/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً