حزب المحافظين: علينا محاربة الإرهاب والدفاع عن الوطن

استنكر حزب المحافظين الديمقراطي احتلال تركيا للمناطق السورية كعفرين وجرابلس وعزاز والباب، وقال: "لا نقبل لأي دولة التعدي على أرضنا وشعبنا ونقول للعالم كله نحن في هذا الوطن وعلى هذه الأرض أخوة، ألمنا واحد وفرحنا واحد".

نظّم حزب المحافظين الديمقراطي في ناحية تل حميس، وبمشاركة أعضاء المؤسسات المدنية وأعضاء الحزب، وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني وقفة احتجاجية أمام مكتب الحزب، رفضاً للحرب التي تستخدمها بعض الجهات المعادية لتطلعات شعب المنطقة وأمنه الغذائي من حرق للمحاصيل وممارسات الاحتلال التركي وانتهاكاته للأراضي السورية.

ورفع المحتجون يافطات كتب عليها، "أمن المجتمع مسؤولية الجميع"، و"لا للتعصب القومي- الفكري- الطائفي"، وأشار ممثل مكتب حزب المحافظين الديمقراطي في ناحية تل حميس فرج حمود الإبراهيم خلال الوقفة الاحتجاجية: "إننا ضد التعصب بكافة أشكاله الفكرية والدينية والطائفية والعرقية"، وأكّد على وحدة الأرض والشعب وضرورة تكاتف وتحمل كافة فئات المجتمع دون استثناء المسؤولية في هذه الآونة.

أدان الحمود كافة الممارسات والعنصرية التي تسعى إلى التفرقة والفتنة وزرع العنصرية على الأرض التي يعيشون عليها، وأوضح "إن الممارسات الممنهجة الأخيرة من حرق المحاصيل لم تزيدنا إلا قوةً وإصراراً وعزيمةً، وتعزيز روابط الأخوة على هذا التراب وفي هذا الوطن".

واندلعت في الآونة الأخيرة حرائق هائلة في معظم المحاصيل الزراعية المزروعة بالقمح والشعير العائدة ملكيتها لأبناء شمال وشرق سوريا، وأكد مرتزقة داعش مسؤوليتهم عن الحرائق التي تندلع في سوريا والعراق، كما وأوضحت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عدّة مرات بأن الحرائق التي تندلع في المنطقة مُفتعلة والهدف منها ضرب اقتصاد المنطقة.

واستنكر الحمود احتلال تركيا للمناطق السورية كعفرين وجرابلس واعزاز والباب، وقال: "لا نقبل من أي دولة من الدول التعدي على أرضنا وشعبنا ونقول للعالم كله نحن في هذا الوطن وعلى هذه الأرض ألمنا واحد وفرحنا واحد".

تركيا حرقت الأراضي واقتلعت الأشجار لبناء القواعد العسكرية

عضوة مكتب حزب المحافظين في ناحية تل حميس هبدة المزعل تحدثت أيضاً خلال الوقفة وبيّنت: "إن الغرب يريد أن تكون سوريا ضحية الإرهاب الذي أرسلوه لنا ومنه الإرهاب التركي، الذي تمركز في عفرين، حيث قام بحرق الأراضي الزراعية واقتلاع أشجار الزيتون لبناء القواعد العسكرية التركية فيه".

ونوّهت هبدة المزعل إلى أن اندلاع الحرائق في شمال وشرق سوريا التي التهمت آلاف الهكتارات وإصابة البعض من قوات الأمن الداخلي وقوات الصناديد، أثناء مساعدتهم في إخماد النيران، قالت، "علينا التصدي لهذا الإرهاب الدولي، وأن تكون إرادتنا حرة قوية تمكننا من بناء مجتمع جديد".

وشكرت المزعل في نهاية كلمتها الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل إخماد النيران وإبعاد الخطر عنهم، وقالت: "هذه الحرب القذرة تتم بطرق غير أخلاقية وغير إنسانية وعلينا محاربة الإرهاب والدفاع عن الوطن".

وانتهت الوقفة بترديد الشعارات عاشت سوريا حرة ديمقراطية، "سوريا لكل السوريين".

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً