حريق يلتهم المحاصيل ومطالب الفلاحين التقصي حول المسببين

تمكّن فوج إطفاء الطبقة أمس وبالتعاون مع فوج إطفاء الرقة وفريق الاستجابة الأولية من إخماد حريق بعد التهامه لنحو 10آلاف دونم من أراضي قرية هدّاج شمال الطبقة ومنعه من الامتداد لمساحات أخرى، في حين طالب الفلاحين الجهات المعنية بفتح تحقيق بمسببات الحريق والتقصي حول المسببين.

ويعتبر هذا الحريق هو السادس من نوعه والأكبر حتى الآن حيث تركزت الحرائق في ريف الطبقة الشمالي والشمالي الغربي على امتداد 60 كم التهمت النيران خلالها قرابة الـ 25000 ألف دونم.

ومن خلال التوقيت الموحّد للحرائق وحجمها أيقن الفلاحين أن هذه الحرائق تمت بفعل فاعل وخاصة عقب البيانات التي ظهرت على مواقع تابعة لداعش والنظام تبنّت خلالها هذه الحرائق معلنين من خلالها حربهم على المدنيين في أرزاقهم.

وخلال تغطية عدسة ANHA لحريق أمس طالب الفلاحين وأصحاب الأراضي المحروقة الجهات المعنية بفتح تحقيق بمسببات الحرائق وإبقاء سيارات الإطفاء على أُهبة الاستعداد والاستنفار على مدار الـ 24 ساعة  ونشرها على كامل الطريق لتأمين سرعة وصولها إلى موقع الحريق، خاصة أن الجناة ركزوا نشاطهم في تلك المنطقة.

كما شدّد الفلاحين على ضرورة فرض رقابة شديدة على أصحاب الحصادات وخاصة أن معظمهم لا يلتزمون بوسائل الأمانة التي حددتها لجنة الاقتصاد في فترة سابقة ومنها وجود إطفائيات حريق ضمن الحصادة وتركيب خزانات مياه على عوادم الحصادة (الاشطمان) منعاً لخروج شرارة منها تؤدي الى نشوب حريق.

من جهتها أهابت لجنة الاقتصاد في الطبقة الفلاحين بالإسراع من وتيرة الحصاد وجني المحاصيل والإبلاغ عن أي شخص مشتبه به للجهات المعنية ومراقبة المحاصيل والتعاون مع فرق الإطفاء في إخماد الحرائق.

(م ع)

ANHA


إقرأ أيضاً