حركة عمرانية واسعة تشهدها مدينة الرقة

تشهد حركة العمران في مدينة الرقة انتعاشاً ملحوظاً مع استمرار توافد الأهالي إلى منازلهم، فيما تسعى الجهات المعنية إلى تقديم التسهيلات اللازمة لتنشيط العمران وإعادة إعمار المدينة.

يواصل المئات من أهالي مدينة الرقة ترميم منازلهم المدمرة بشكل جزئي وإعادة إعمار المنازل والبنية المدمرة بشكل كامل جرّاء السيارات المفخخة التي فجّرها مرتزقة داعش في معظم أحياء مدينة الرقة.

وعلى ذلك تسعى الجهات المعنية إلى تنظيم عمليات الإعمار وتقديم التسهيلات اللازمة للأهالي، بحسب ما أكّده مدير الدائرة الفينة في بلدية الشعب في الرقة محمد البكري "تعمل بلدية الشعب في الرقة على منح الرخص لإعادة إعمار المنازل المدمرة في المدينة حسب الجدول العقاري الذي كان قائماً في عام   2011، حيث تشهد مدينة الرقة حركة عمرانية واسعة النطاق في الأيام الأخيرة".

وبهدف تخفيف الأعباء المالية عن كاهل الأهالي، بادرت بلدية الشعب في الرقة إلى تخفيض رسوم إعادة إعمار الأبنية المتضررة، حيث تم منح أكثر من 130 رخصة بناء بالنسبة للأبنية التي تم تشييدها حديثاً، بالإضافة إلى منح مئات الرخص للأبنية المدمرة بشكل كامل أو جزئي.

ومن أهم التسهيلات التي تقدمها بلدية الشعب في الرقة هي إعفاء البيوت المدمرة بشكل كامل من الرسوم، وتأتي هذه الخطوة من بلدية الشعب بهدف مساعدة الأهالي في إعمار منازلهم المدمرة، وتشجيعاً للأهالي في المهجر الذين يرغبون بالعودة إلى منازلهم.

كما أعفت البلدية أيضاً أصحاب المحلات التجارية من نسبة 60% من الرسوم العقارية مقارنةً بالأبنية الحديثة التي تم إعفاؤها بنسبة 30% من الرسوم العقاري.

كما تم العمل على تنظيف وتأهيل الطرقات الرئيسة في مدينة الرقة ليصل عدد المحلات التجارية التي تم افتتاحها حتى الآن إلى أكثر من 15  ألف محل تجاري موزّعة في مركز مدينة الرقة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً