حركة الهلال الذهبي تبدأ حملة فنية لإحياء التراث الكردي

أطلقت حركة الهلال الذهبي حملة فنية في إقليم الجزيرة, بدءاً من مدينة الحسكة, لإحياء التراث الكردي تحت شعار "بمقاومة هفرين سنُحطم الاحتلال والفاشية", استكمالاً للفعاليات والنشاطات المناهضة للعنف ضد المرأة.

بدأت حركة الهلال الذهبي ،في مدرسة مازن حسين في مدينة الحسكة شرق سوريا, حملة فنية تتضمن عروضاً مسرحية وفقرات غنائية وموسيقية ضمن مراكز الإيواء ومخيمات النازحين في مناطق شمال وشرق سوريا في إقليم الجزيرة, وذلك استكمالاً لفعاليات ونشاطات النساء السوريات التي أُطلقت في الـ 25 من تشرين الثاني بمناسبة يوم مناهضة العنف ضد المرأة.

وانطلقت الحملة بقراءة بيان أُعلن فيه انضمامهن إلى الحملة المناهضة للعنف ضد المرأة, وتنديدهن بالهجمات التركية على شمال وشرق سوريا, والممارسات الوحشية التي ترتكبها تركيا ومرتزقتها بحق المرأة, كما وحيّت الحركة في بيانها المقاومة البطولية التي أبدتها المرأة المتمثلة في شخصية هفرين خلف, والسيدة عقيلة أمام الهجمات التي تتعرض لها المنطقة.

وحول الحملة وأهدافها ومدتها، الإدارية في حركة الهلال الذهبي روكن محمد، قالت لمراسل وكالتنا وكالة هاوار "شعار حملتنا الفنية بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية, هذه الحملة هي استكمال لحملة مناهضة العنف ضد المرأة التي انطلقت في شمال وشرق سوريا منذ الـ 25 من تشرين الثاني المنصرم".

وبيّنت روكن أنهن يسعين إلى إحياء الثقافة الكردية وثقافة المرأة الحرة, في مواجهة الهجمات الثقافية على المنطقة, وتابعت "وستشمل حملتنا الفنية عقد العديد من الفعاليات الفنية في مراكز إيواء النازحين ومخيم واشوكاني الخاص بنازحي مناطق سري كانيه وما حولها, والبرنامج سيكون عبارة عن أغاني فلكلورية, وعروض مسرحية".

هذا وتستمر أولى أيام الحملة الفنية في مدرسة مازن حسين المخصصة كمركز إيواء لنازحي سري كانيه, بتقديم عروض غنائية ومسرحية.

(أ م/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً