حركة المجتمع الديمقراطي تهنئ ميلاد أوجلان

هنأت حركة المجتمع الديمقراطي الشعب الكردي وشعوب الشرق الأوسط بالذكرى السنوية لميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وطالبت بتصعيد النضال من أجل حرية أوجلان.

وأصدرت حركة المجتمع الديمقراطي بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السبعين لميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وجاء في مستهل البيان إن ميلاد "القائد آبو" هو ميلاد الإنسانية متجسداً في شخص الشعب الكردي. وأن هذا الميلاد أعاد إحياء القيم التاريخية للشعب الكردي.

وأضاف البيان "مثلما ناضل النبي إبراهيم ضد نمرود وناضل كاوا ضد ضحاك على هذه الجغرافيا، فإن ميلاد القائد آبو يعني ميلاد الإنسانية من جديد. إن المناضلة ليلى كوفن استقبلت ميلاد القائد هذا العام بمقاومة كبيرة وتحولت إلى طليعة النضال من أجل الديمقراطية، وكما تقول ليلى كوفن فإن ميلاد القائد آبو يعني ميلاد المرأة والحركة".

كما أشار البيان إلى أن ميلاد أوجلان غير مصير الشعب الكردي وكذلك مصير جميع شعوب الشرق الأوسط "وكما ناضلت شعوب المنطقة سوية ضد ضحاك، فإنها الآن تناضل ضد عدو الإنسانية المتمثل بمرتزقة داعش".

وتطرق البيان إلى ظروف العزلة المشددة التي فرضت عليه في السجن وأشار إلى أن أوجلان ورغم جميع هذه الظروف يواصل نضاله من أجل الإنسانية.

وتابع البيان "فلسفة الحياة التي يتم تجسيدها في ظل أحلك الظروف، كانت سبباً لدفع الشعب الكردي للانتفاضة من أجل حريته. الشعب الكردي بشيبه وشبابه ونسائه ورجاله تمكن اليوم من تأسيس جيش مضحي. إن الانتصار الذي تحقق ضد داعش يؤكد حقيقة هذا الشعب المضحي. هذا الشعب يواصل المقاومة في جميع أنحاء العالم ويعتبر العزلة المفروضة على القائد آبو هي عزلة مفروضة ضده، هذا الشعب يصرخ ويقول إن الطريق الوحيد لنيل الحرية هو رفع العزلة".

وجاء في البيان أيضاً "نستقبل الرابع من نيسان عام 2019 أي الذكرى الـ 70 لميلاد القائد آبو بمزيد من النضال والعزم، إن حماية الديمقراطية مرتبط بحرية القائد آبو. قافلة الإضراب عن الطعام تزيد من عزمنا على النضال. إن تحالف حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية يسعى من خلال سياساته العدائية إلى سرقة قيم الحرية واحتلال وطننا، ولكن ليعلم جيداً إن الشعب الكردي وشعوب المنطقة صعدت وعززت مقاومتها ونضالها من خلال الالتزام بتوجيهات القائد آبو. واتحدوا مع الإنسانية جمعاء، وتحولوا إلى طليعة الديمقراطية وحقوق الإنسان. وعليه فإن الفرص متاحة الآن أكثر من أي وقت مضى أمام الكرد وشعوب الشرق الأوسط لتحقيق النصر".

"إن هذا النضال يمر عبر الالتزام بالعهد الذي قطعناه أمام الشهداء، والوفاء بآلاف المقاومين الذي أعلنوا الإضراب عن الطعام، وبإدراك حقيقة المجتمع المضحي.

وعليه فإن على شعوب شمال وشرق سوريا بشكل عام وجميع أبناء الشعب الكردي بشكل خاص أداء المسؤوليات التي تقع على عاتقه من أجل تحقيق الحرية وبناء الحياة الديمقراطية وتحقيق كردستان حرة وشرق أوسط ديمقراطي. بهذه الثقة نهنئ جميع شعوب المنطقة بمناسبة الذكرى الـ 70 لميلاد القائد آبو".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً