حركة الطلبة الديمقراطيين في منبج يطالبون الشعب في تركيا بالوقوف بوجه الفاشية

أكدت عضوات حركة الطلبة الديمقراطيين في مجلس المرأة الشابة بمدينة منبج وريفها، بأنهن لن يخضعن للقيود التي تحاول تركيا فرضها عليهن، مطالبات الشعب في تركيا للوقوف في وجه النظام الفاشي .

ضمن سلسة الحملة التي أطلقتها مجلس المرأة على مستوى شمال وشرق سوريا ضد التهديدات التركية في الـ23 من شهر تموز، تحت شعار " توحدنا انتصرنا.. سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي".

أصدرت حركة الطلبة الديمقراطيين في مجلس المرأة الشابة بمدينة منبج بياناً للرأي العام تستنكر فيه تهديدات الدولة التركية على مناطق شمال شرق سوريا.

وبحضور العشرات من عضوات المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، وذلك في الملعب السداسي "15 آب" وسط المدينة.

ألقي البيان من قبل الإدارية في حركة الطلبة الديمقراطيين، سلوى علي وقالت "نقف وقفتنا اليوم لنحتج و نستنكر بأشد العبارات و أقسى اللهجات للتهديدات و التصريحات التركية المُغرضة الهادفة لزرع الفتنة وزعزعة الأمن في بلدنا و نقول بأننا لن ننسى تاريخكم الأسود ".

وتابعت سلوى القول " إن تركيا تحاول إعادة المجازر والانتهاكات العثمانية بحق المرأة من خلال قمع حرياتها ومنعها من التعليم ولن نعود بالتاريخ البعيد فداعش و ممارساتها لم تُمحى من ذاكرة المجتمع، فهم قد منعوا التعليم واعتبروه جريمة يحاسبون عليها واعتبروا المرأة سلعة تُباع وتُشرى حتى أشرقت شمس حريتنا بقيادة المرأة المناضلة و دحرت الإرهاب و حررت البلدان".

واختتمت سلوى البيان بالقول  "من هنا مدينة الشعراء والثقافة نؤكّد بأننا لم ولن نخضع للقيود التي يحاولون فرضها علينا وسنبقى نبراساً للعلم والمقاومة في كل المجالات و سنقاوم حتى آخر رمق، ونناشد الشعب في تركيا أن يقف في وجه هذا النظام الفاشي المعادي".

(س ع/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً