جهود دؤوبة لتأهيل الصوامع قبل جني محصول القمح في الرقة

تعمل لجنة الاقتصاد في قسم تطوير المجتمع الزراعي في مدينة الرقة، على إعادة تأهيل صوامع الحبوب في مدينة الرقة لاستقبال موسم القمح لهذه العام.

في خطوة استباقية وفعالة تعمل لجنة الاقتصاد في قسم تطوير المجتمع الزراعي في مدينة الرقة، على إعادة تأهيل 3 صوامع حبوب في مدينة الرقة وهي "( صوامع الرافقة، بدر، وصوامع السلحبية) لاستقبال موسم القمح لهذه العام بسعة كبيرة تقدر بأكثر من  33ألف طن، كما سيتم تحويل باقي محصول القمح إلى صوامع الحبوب التي تم تأهيلها في قرية الشركراك.

حيث تتوقع لجنة الزراعة في مجلس الرقة المدني موسم خيّر على المزارعين هذا العام، وزيادة رقعة الأراضي الزراعية من الزراعة البعلية والمروية لهذه السنة، وتتوقع لجنة الزراعة والاقتصاد في مدينة الرقة أن تصل كمية إنتاج محصول القمح لهذا الموسم إلى أكثر من  600 ألف طن.

وعليه باشرت ورش العمل والصيانة التابعة للجنة الاقتصاد في العمل على تأهيل 3 صوامع في أرياف مدينة الرقة الشرقي والغربي والشمالي لينتهي العمل عليها قبل جني موسم القمح وذلك لتأمين الاكتفاء الذاتي في عموم المناطق السورية حيث تعتبر مدينة الرقة والحسكة ودير الزور هي السلة الغذائية لسوريا من ناحيتي الزراعة والاقتصاد.

وفي هذا الخصوص رصدت وكالة أنباء هاوار واقع العمل في صوامع الرافقة الواقعة شمال وغرب مدينة الرقة على بعد 15كم.

خبير الحبوب في لجنة الاقتصاد الزراعي والقائم على عمل ورشات الصيانة أيمن الأحمد قال: إن الورشات الفنية تعمل حالياً على إصلاح صوامع الرافقة في الريف الشمالي الغربي لمدينة الرقة التي تبلغ سعتها التخزينية 11 ألف طن. حيث تعرّضت لدمار كامل على أيدي مرتزقة داعش.

الأحمد أكّد أن الورش تعمل أيضاً على تأهيل مخازن احتياطية في المدينة وهي ذات سعة تخزينية تقدر بــ7  ألف طن، وأضاف "ولاتزال أعمالنا الدؤوبة والمتواصلة حتى هذه اللحظة للانتهاء من تأهيل صوامع الحبوب التي بدأنا العمل بها منذُ أكثر من 3 أشهر".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً