جميع مكونات حلب تشارك في احتفالية الأربعاء الأحمر

توافد المئات من أهالي مدينة حلب إلى صالة عفرين في منطقة الشقيف بحي الشيخ مقصود بمدينة حلب للاحتفال بعيد رأس السنة الإيزيدية بمشاركة أعضاء المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية. وخلال الاحتفالية هنأت نساء حلب المجتمع الإيزيدي بهذه المناسبة، وأكّدن أن هذا العيد وحّد كافة الطوائف والمكوّنات عبر مشاركة الجميع في الاحتفال به.

كما وضع الحضور مجسماً على شكل لالش وصور زرادشت وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وصور الشهداء في الصالة، ويافطات كتب عليها "نبارك عيد رأس السنة الإيزيدية "الأربعاء الأحمر" على شعبنا والعالم أجمع".

الاحتفالية بدأت بالوقوف دقيقة صمت، بعدها هنأ الرئيس المشترك للبيت الإيزيدي هشام احمدو جميع الإيزيديين وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، مستذكراً انتصارات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات قسد على القوى الظلامية "إلا أن أفكار التطرف لتلك القوى لم تتلاشَ".

من ثم هنأ عضو حركة المجتمع الديمقراطي زهير خلو جميع الإيزيديين، وأشار إلى أن حضورهم معاً "هو انتصار بحد ذاته فبعد الكثير من الفرمانات التي ارتكبت بحق الكرد الإيزيديين عبر العصور إلا أنهم وقفوا امام جميع الممارسات حتى وصولهم إلى هذا اليوم، وبتلك الإرادة سنحرر عفرين".

ثم ألقيت كلمة من قبل الإداري في ملتقى الأديان علي حسن هنأ فيها باسم المسلمين جميع الإيزيديين وقال "نتواجد في هذه الاحتفالية من جميع المكونات والاديان بأخوة الشعوب"، لافتاً في كلمته إلى محاولات بث الفتن بين تلاحمهم مستقدمين المرتزقة بلباس الإسلام وباسمه قتلوا وسرقوا، لكن الإسلام بريء منهم".

فيما ألقى إبراهيم جورج بلدي كلمة باسم كنيسة سيدة السعادة في الحي مؤكداً بأن هذا اليوم هو يوم للسلام والمحبة لكل شعوب العالم. فيما قدم الشيخان داهين بركات ورياض عمر تراتيل دينية عن عيد الأربعاء الأحمر وتحدثا عن بداية تكوين الخليقة في هذا اليوم ونزول ملك الطاووس إلى الأرض القاحلة وبدء الحياة فيها.

كما قدمت فرق الأطفال والشبان تراتيل دينية عن الأربعاء الأحمر، بالإضافة لتقديم حركة الثقافة والفن الديمقراطي عروضاً فنية غنائية وراقصة.

وانتهت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الدينية.

نساء حلب: عيد الأربعاء الأحمر جمع كافة الأديان

هنأت نساء حلب المشاركات في احتفالية عيد الأربعاء الأحمر المكوّن الإيزيدي بهذا اليوم، وأكّدن وحدتهن من كافة الطوائف والمكوّنات في الاحتفال مع المكوّن الإيزيدي.

وتلونت احتفالية "عيد الأربعاء الأحمر " في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب بحضور نساء من أديان ومكوّنات مختلفة، معبرات بذلك عن وحدة الأديان والمكونات.

وعن المزيج الذي تميّزت به احتفالية عيد الأربعاء الأحمر في مدينة حلب، التقت وكالتنا ANHA مع مشاركات من مختلف المكونات والطوائف شاركن المكوّن الإيزيدي في الاحتفال بهذا اليوم.

المواطنة آينَفان جمو تحدثت عن مشاركتها في إحياء احتفالية "عيد الأربعاء الأحمر " إلى جانب الإيزيديين الموجودين في حي الشيخ مقصود وقالت: إن هذا الاحتفال يشمل كافة الطقوس الدينية الإيزيدية، مباركةً العيد على كافة الإيزيديين أينما وجدوا.

وتمنت آينفان أن يعم في هذا العيد الخير والسلام على الإيزيديين وكافة شعوب المنطقة.

وبدورها هنأت بريفان حموش جميع الإيزيديين وبالأخص المرأة الإيزيدية والتي تلعب دوراً ريادياً في تنظيم الاحتفالية والطقوس الدينية، مشيرةً إلى أن هذه الاحتفالية تؤكّد أن لا فرق بين الأديان، وأن المكونات في الحي تعيش على مبدأ المساواة والاحترام.

وأشارت بريفان إلى أنها رأت في الاحتفالية تجمع الأديان السماوية من مسلمين، مسيحيين و إيزيديين والذي يُظهر طابع التكاتف.

أما المواطنة هالة الكردي من المكوّن العربي فقالت: " أردت مشاركة المرأة الإيزيدية بعيدها والتعرف على طقوسهم الدينية، والتأكيد على أن الشعب السوري شعب واحد، بعيداً عن الفتن التي تسعى بعض الأطراف إلى خلقها لزرع الفوضى والتفرقة في المجتمع"  

ونوّهت هالة: إن جميع الأديان السماوية تدعو إلى السلام والمحبة ويجب عدم تشويه الديانات، والحفاظ عليها من الاندثار بسبب تعصب بعض الأطراف.

ويحتفل الإيزيديون في الأربعاء الأول من شهر نيسان حسب التقويم الشرقي كل عام بعيد (الأربعاء الأحمر) أو عيد رأس السنة.

(ح م- ر د/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً