جلاء حمزاوي: تركيا تعيد إنتاج الإرهاب في المناطق المحررة من داعش

أكدت رئيسة مكتب العلاقات العامة في حزّب سوريّا المستقبل جلاء حمزاوي بأنّ الدّولة التركية تهدف من وراء غزوها الأخير إعادة انتاج الإرهاب في المناطق التي تحررت من داعش، ومحاولة تفكيك الإدارة الذاتية وإضعاف قسد عبر ابرام اتفاقيات مع روسيا، داعية المجتمع الدولي لمحاسبة مجرمي الحرب الذين قتلوا هفرين خلف وخطفوا المقاتلة جيجك كوباني.

وجاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالتنا ANHA مع رئيسة مكتب العلاقات العامة في حزّب سوريّا المستقبل جلاء حمزاوي حول التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة على خليفة الهجمات وغزو الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

تركيا تعيد إنتاج الإرهاب بالمناطق المحررة من داعش

في حديثها حول الهجمات وغزو الاحتلال التركي ومجموعاته المرتزقة على شمال وشرق سوريا وصفت رئيسة مكتب العلاقات العامة في حزب سوريا المستقبل جلاء حمزاوي تلك الهجمات بأنها "محاولة من تركيا لإعادة إنتاج الإرهاب في المنطقة التي تحررت من داعش وهزمتها" مؤكدة أن استخدام تركيا لمرتزقة جبهة النصرة وبقايا داعش وباقي المجموعات المتطرفة في هجماتها على المنطقة يؤكد ذلك، مشيرة أن ما ارتكبته تلك المجموعات من انتهاكات بدءاً من جريمة قتل هفرين خلف والتمثيل بجثمانها، والتفاخر بقطع الرؤوس وتعذيب الأسرى وقتل الطواقم الطبية وغيرها من الجرائم كلها تشير أن من يهاجمون المنطقة هم من يحملون نفس ذهنية وعقيدة داعش.

اتفاقية سوتشي تهدف لتفكيك الإدارة الذاتية وإضعاف قسد

وعن الاتفاقية التي جرت بين روسيا وتركيا في سوتشي حول مناطق شمال وشرق سوريا قالت جلاء حمزاوي :"كلنا يعلم بأن تركيا ليست غايتها حماية أمنها القومي أو حدودها مع سوريا كما تدعي، لأن حدودها اساساً لم تتعرض لأي تهديدات من قبل قوات سوريا الديمقراطية، ولكن هجمات تركيا وثم عقدها اتفاق مع روسيا حول إبعاد قسد عن الحدود هدفه أولاً تفكيك الإدارة الذاتية الديمقراطية التي حققت الأمن والسلام والعيش الكريم لشعوب المطقة وإضعاف قسد التي هزمت داعش وتحمي المنطقة من كافة الهجمات والاعتداءات، وذلك عبر اجبار الإدارة الذاتية وقسد عقد اتفاقات مع النظام لتسلميها المناطق الحدودية.

مقاومة قسد أحبطت مخطط أردوغان في احتلال كامل المنطقة

وأشارت جلاء أن لتركيا ورئيسها أردوغان أهداف ومطامع كبيرة وواسعة في سوريا، فهي تسعى لاحتلال كامل الشمال السوري والمناطق النفطية بشكل خاص بالإضافة إلى محاولات إطلاق سراح مرتزقة داعش المعتقلين لدى قسد، ولكن المقاومة البطولية التي أبدتها قوات سوريا الديمقراطية بوجه المحتل أثارت الرأي العام العالمي الذي أبدى تضامنه مع القوات التي هزمت إرهاب داعش، ما أجبرت بعض القوى العالمية للتدخل وكبح جماح جنون أردوغان.

المعارضة التي تدعم الغزو التركي هم عبيد مال ولا يهمهم سوى ارتزاقهم

وعن المجموعات المرتزقة السوريين ومن يسمون أنفسهم معارضة سورية ويشاركون تركيا في غزوها واحتلالها للأراضي السورية وقتل الشعب السوري، وصفتهم جلاء بأنهم أصبحوا عبيداً للمال ولم يعد يهمهم سوى ارتزاقهم من تركيا، ولم يعد يهمهم وحدة الأراضي السورية أو انتهاء الأزمة وحقن الدماء، لأنهم اساساً يكسبون المال على دماء أبناء شعبهم.

وأكدت جلاء أن سبب عداء تركيا وأولئك المرتزقة للإدارة الذاتية الديمقراطية هو لأن الإدارة عملت بشكل عملي على المحافظة على وحدة سوريا وخلق مشروع ديمقراطي يمكنه أن ينقل سوريا كلها نحو الحل.

مشروع حزب سويا المستقبل هو إحلال السلام والديمقراطية

وأكدت جلاء حمزاوي أن مشروع حزب سوريا المستقبل هو مشروع أخوة الشعوب والتعايش المشترك ووحدة الأراضي السورية وقالت :"لم يكن مشروعنا يوماً انفصالياً كما يتم اتهامنا به، فنحن نطمح لأن تكون الإدارة الذاتية هي ضمن سوريا واحدة موحدة أرضاً وشعباً، وشعارنا هو الياسمين، ونحن ننادي بالسلام والأمان والاستقرار وتمثيل المرأة مناصفةً مع الرجل وكل هذا يرتكز على حقوق الإنسان والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة ونريد أن يحل السلام في بلادها ويخرج كل المحتلون منها".

نطالب بإطلاق سراح المقاتلة جيجك ومحاسبة من قتلوا هفرين

وفي ختام كلمتها طالبت جلاء من المجتمع الدولي ومجلس الأمن وكل المعنيين في الشأن السوري أن يقفوا على مسؤولياتهم ويحاكموا الاحتلال التركي ومرتزقته الذين ارتكبوا جريمة قتل الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف والتمثيل بجثمانها، وطالبت أيضاً بالعمل عل تحرير المقاتلة جيجك كوباني من يد دواعش تركيا.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً