جسور ريف ناحية تل حميس مهددة بالانهيار

تهدد الفيضانات في مناطق إقليم الجزيرة العشرات من الجسور الواقعة على الطرقات الرئيسية والعشرات منها على الطرق الفرعية التي تربط قرى ناحية تل حميس ببعضها، كما سببت انهيار البعض منها.

تسببت السيول التي تشكلت في الآونة الأخيرة نتيجة المنخفض الجوي الذي اجتاح إقليم الجزيرة في تآكل أطراف بعض الجسور في ناحية تل حميس مثل "جسر الحمدو الواقع على طريق البترول والمشيد فوق وادي الجراحي، حيث يربط تل حميس بالجهة الشرقية، وجسر الكلي المشيد في وادي المخبن والذي يربط ناحية تل حميس بمقاطعة قامشلو من الجهة الشمالية، وجسر واوية المشيد في وادي الجراحي والذي يربط ناحية تل حميس بالجهة الجنوبية".

ولهذه الجسور أهمية استراتيجية بالنسبة للمنطقة فهي تربط تل حميس بنواحي إقليم الجزيرة ومقاطعة قامشلو، بالإضافة إلى الأهمية الاقتصادية والتجارية، وفي حال الانهيار ستنقطع الطرق إلى الناحية من الجهة الشرقية والجهة الشمالية والجهة الجنوبية وهذا ما يقلق الأهالي.

ويعيش الأن أهالي ناحية تل حميس معاناة مستمرة بسبب عدم استقرار منسوب المياه في الأودية اواستمرار هطول الأمطار، الأمر الذي أقلق المئات من العوائل ودفعهم للجوء إلى المراكز الآمنة بمساعدة بلدية الشعب ولجنة الطوارئ في ناحية تل حميس.

والجدير بالذكر أن إدارة المرور (ترافيك) في ناحية تل حميس شكلت نقاط لتأمين الجسور ومنع عبور الشاحنات الثقيلة من فوق الجسور.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً