جرحى: الانتصار على داعش عظيم وسنستمر في نضالنا

بارك المقاتلون الجرحى الذين أصيبوا أثناء مشاركتهم في حملات مختلفة ضد مرتزقة داعش، انتصار قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش، على الشعب السوري، وأكدوا أن نضالهم مستمر.

حققت قوات سوريا الديمقراطية انتصاراً وصف بالعظيم في كافة الأوساط، على مرتزقة داعش وذلك بعد تحرير آخر معاقله، قرية الباغوز شرق سوريا.

قوات سوريا الديمقراطية أشارت في بيان النصر أن 11 ألف مقاتل استشهدوا في المعارك ضد داعش وأصيب 21  ألف آخرين. مقاتلون فقدوا أعضائهم في المعارك عبروا عن رأيهم بانتصار ق س د.

المقاتل علي العبد الله الذي فقد قدماً له في معارك تحرير منبج، هنأ النصر على كافة الشعب السوري وأثنى على تضحيات قوات سوريا الديمقراطية في القضاء على داعش.

وأضاف العبد الله "هذا النصر تحقق بفضل جهود قوات سوريا الديمقراطية التي وقفت في وجه أعتى المجموعات الإرهابية في العالم. سنستمر في نضالنا الذي بدأناه بكل فخر ضد مرتزقة داعش، واليوم تحقق النصر وهذا النصر هو انجاز لكل المقاتلين الذين تصدوا وحاربوا مرتزقة داعش".

ومن جانبه قال المقاتل جاسم محمد الذي اصيب بطلق ناري أثناء مشاركته في حملة تحرير مدينة الطبقة من مرتزقة داعش "كان فخراً وشرفاً لنا قدوم نبأ الإجهاز على مرتزقة داعش في الباغوز، نحن بدأنا حملات القضاء على داعش ورفاقنا أكملوا دربنا وحققوا النصر وهذا فخر لنا".

كما قال المقاتل محمد الجادر الذي فقد أحد قدميه هو أيضاً في معارك تحرير منبج "نحن أصحاب الأرض ولنا الحق في الدفاع عنها والحفاظ على مكتسبات الشهداء، النصر في قرية الباغوز إنجاز عظيم يحتذى به, هذا اليوم، يوم تاريخي وسيبقى عالقاً في ذاكرة الأجيال".

أشار الجادر بأن داعش انتهى عسكرياً "ولكن ما تزال له خلايا نائمة تتحرك في سوريا وتنفذ عمليات إرهابية ويجب أن نتكاتف لمحاربته والقضاء عليه نهائياً".

ومن جهته هنأ المقاتل حمزة قبة الذي فقد قدماً له في حملة تحرير منبج انتصار ق س د على كافة الشعب السوري والعالم، وأضاف "انتصار ق س د على داعش أروع بطولة في صفحات التاريخ".

اكد حمزة "بأن بفضل هؤلاء الشهداء الأبطال الذين استشهدوا في سبيل تحرير أرضهم من رجس الإرهاب تحقق النصر على مرتزقة داعش وأصبح هذا اليوم، يوم تاريخي وعظيم".

ونوه المقاتل محمد هنداوي المصاب أثناء مشاركته في حملات ضد مرتزقة داعش بأن هذا الانتصار "هو لنا جميعاً وهو فخر لكل أبناء سوريا عامةً نظراً للتخلص من أكبر مجموعة إرهابية أدخلت الخوف في نفوس الشعب. أهداف الشهداء تحققت بالقضاء على داعش".

كافة المقاتلين قالوا بأنهم على أهبة الاستعداد للتصدي لأي إرهاب بالرغم من إصاباتهم.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً