جرحى القصف التركي: سنستمر بمقاومتنا حتى تحرير عفرين

أكّد مصابو القصف التركي على تل رفعت، أن أفعال الاحتلال التركي ومرتزقته دليل ضعفهم أمام مقاومة أهالي عفرين، وقالوا "سنستمر في مقاومتنا حتى تحرير عفرين".

عاود جيش الاحتلال التركي ومرتزقته المتمركزين في منطقة أعزاز قصف ناحية تل رفعت في مقاطعة الشهباء التي تعج بأهالي عفرين المُهجرين قسراً، وذلك في الساعة 7:30 مساء يوم أمس.

واستهدف الاحتلال المنطقة بأكثر من 10 قذائف هاوان ومدفعية أدت إلى جرح 5 أشخاص واستشهاد شخص واحد، وأسمائهم هي صبري عمر حمدو (شهيد) من المكوّن العربي يبلغ من العمر 65 عاماً، والجرحى فكرت رشيد البالغة من العمر48 عاماً، بدرخان مصطفى البالغ من العمر35 عاماً، محرم بكر البالغ من العمر70 عاماً، وزينب عبد الرحمن البالغ من العمر54 عاماً".

وقال الكادر الطبي في مشفى آفرين أن حالات الجرحى مُستقرة وسيتم تخريجهم من المشفى بعد إجراء الفحوصات اللازمة.

الجريح محرم بكر المصاب بركبته اليسرى، أوضح أنه أُصيب نتيجة سقوط قذيفة هاون بالقرب منه أثناء بحثه عن أطفاله وزوجته حين بدأ القصف.

ولفت محرم بكر، إن ما يفعله الاحتلال التركي ومرتزقته يرتقي إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية ويجب محاسبتها.

أما المواطنة فكرت رشيد، من أهالي قرية كفر سفرة، والتي أُصيبت بقدمها اليسرى قالت "كنا في زيارة أقربائنا في الكومين 10 وفي تمام الساعة 7:30 سقطت قذيفة في بيت أقربائنا حيث استشهد صبري وأنا أُصبت".

ونوّهت فكرت رشيد، بأن مقاومتهم مستمرة ضد الاحتلال التركي، مشدّدة أنه ولو بقي طفل واحد من أهالي عفرين سننتقم من أفعال الاحتلال التركي.

أما المصاب بدرخان مصطفى، من أهالي ناحية شيه، أكّد بدوره أنه "ومهما فعل الاحتلال التركي سنستمر بمقاومتنا إلى أن يتم تحرير عفرين".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً