جثمان الشهيد هارون وري الثرى في مزار الحكومية بالرقة

احتضن مزار الشهداء في قرية الحكومية جثمان عضو قوى الأمن الداخلي الشهيد حسين العودة الاسم الحركي هارون الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الوطني في المنطقة.

الرقة

وتجمع المئات من أهالي مدينة الرقة وريفها في قرية الحكومية، لاستلام جثمان الشهيد القادم بموكب تشييع من مدينة تل أبيض.

وبعد الاستلام انطلق الموكب الذي ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهيد وأكاليل الورود باتجاه مزار الشهداء في قرية الحكومية.

وشارك في مراسم التشييع مجلس عوائل الشهداء، أعضاء مجلس الرقة المدني، مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية، أعضاء قوى الأمن الداخلي بالإضافة إلى أعضاء من دار المرأة ومجالس الشعب في الرقة وريفها والمئات من الأهالي.

ولدى وصول المشيعين إلى المزار، بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، و تقديم عرض عسكري من قبل قوى الأمن الداخلي.

 تلتها كلمة باسم قوى الأمن الداخلي ألقاها القيادي في أسايش منطقة حزيمة حجي أحمد الذي قدم العزاء لذوي الشهيد وأشاد بدور الشهداء البطولي في تحرير المنطقة وحمايتها، وقال " إن كل واحد منا قد عاش مع الشهداء ويجب أن يتحدث عن أخلاقهم وصفاتهم الرائعة وكلماتهم النيرة فهذه بنظري أمانة في أعناقنا، علينا أن نؤديها وإلا فمن سينقل كلماتهم الطيبة وصفاتهم الصالحة إلى الآخرين، ونعاهد كل الشهداء على السير على دربهم".

فيما قالت عضوة مجلس عوائل الشهداء حلا الحسن بأنه ليس هناك كلمة تصف ما معنى الشهيد، ولكن قد تتجرأ بعض الكلمات لتحاول وصفهم, فهم شمعة تحترق لتنير درب الآخرين.

الإدارية في دار المرأة بالرقة غالية الكجوان قالت بدورها نعزي عوائل شهدائنا لأنهم فخر لنا بنضالهم وتضحياتهم، فهم اختاروا طريق الدفاع عن حرية وكرامة الشعوب, والانتصارات التي حققتها قواتنا قوات سوريا الديمقراطية يعود الفضل فيها إلى دماء الشهداء.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيد من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء حلا الحسن وسلمت لذوي الشهيد.

بعدها وري جثمان الشهيد هارون الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية في مزار الشهداء بقرية الحكومية.

( ح م/ س)          

ANHA


إقرأ أيضاً