توطين 4 آلاف شخص من إدلب في عفرين

وطّن الاحتلال التركي ومرتزقته ما يقارب 4 آلاف مدني من سكان مدينة إدلب في عفرين بعدما هجّر سكان عفرين الأصليين من منازلهم.

يمارس الاحتلال التركي ومرتزقته منذ احتلالهم لمقاطعة عفرين في الـ 18 من آذار 2018 سياسات التغيير الديمغرافي وتهجير السكان الأصليين وخاصةً الكرد، ويرى مراقبون أن الاحتلال التركي يمارس سياسة التطهير العرقي بحق سكان عفرين.

هجّر الاحتلال التركي بعد احتلاله لعفرين أكثر من350 ألف مدني، حيث الآن يقطنون في مقاطعة الشهباء ضمن ظروف حياتية صعبة، إلا أن ممارسات الاحتلال لم تتوقف عند التهجير والتغيير الديمغرافي.

ووطّن الاحتلال التركي ومرتزقته ما يقارب200 ألف شخص من مختلف المناطق السورية وخاصةً من دمشق وحمص ودرعا وأريافها.

وبحسب مصادر موثوقة فإن الاحتلال التركي وطّن ما يقارب 4 آلاف شخص من سكان إدلب، أغلبهم من عوائل مرتزقة هيئة تحرير الشام(جبهة النصرة سابقاً) والمجموعات الأخرى في قرى ونواحي عفرين منذ بداية شهر أيار المنصرم.

وتم توطين العوائل في قرى ومركز نواحي "جندريسه، شرا، بلبلة، شيه وشيراوا"، وذلك بعد تهجير السكان الأصليين من منازلهم وإفراغ بعض القرى كقريتي كوكان تحتاني وفوقاني بناحية موباتا، وقرية باسوطة بناحية شيراوا وقزلباشا في ناحية بلبلة.

ومن جهة أخرى أكّد المصدر، بأن الاحتلال وبعد إنشائه لقاعدة عسكرية، قام بإنشاء مهبط أو قاعدة لطائرات الهليكوبتر في قرية درويش بناحية راجو التي هجّر الاحتلال سكانها عنوةً.

(ش م/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً