توتر روسي إيراني في سوريا والسودانيون يتوصلون لاتفاق تاريخي

تشهد مناطق شرق سوريا استنفاراً غير مسبوق بين القوات الإيرانية من جهة والروسية من جهة أخرى وذلك على خلفية مساعٍ روسية لتحجيم نفوذ إيران والتي وضعها مراقبون ضمن أجواء المفاوضات الأميركية الأوربية والتي لم تكن روسيا بعيدة عنها, فيما توصل السودانيون لاتفاق تاريخي أنهى الاحتقان في البلاد, في حين دفعت مسألة احتجاز ناقلات النفط لزيادة التوتر بين الغرب وإيران. 

تطرّقت الصحف العربية الصادرة هذا الصباح إلى التنافس بين روسيا وإيران في سوريا, بالإضافة إلى الاتفاق التاريخي في السودان, وإلى التوتر بين الغرب وإيران.

العرب: توتر غير مسبوق بين إيران وروسيا شرق سوريا

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع كان أبرزها التنافس الإيراني الروسي, وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "كشفت مصادر لشبكة الـ ”بي.بي.سي” البريطانية، الجمعة عن استنفار عسكري غير مسبوق بين الميليشيات الموالية لإيران وقوات روسية في شرق سوريا".

وذكرت المصادر أن هذا الاستنفار يأتي على خلفية مساعٍ روسية لتحجيم النفوذ الإيراني في تلك المنطقة.

وأوضحت "يكتسي شرق سوريا المحاذي للحدود مع العراق أهمية خاصة لإيران، حيث ترمي عبره تشييد جسر يربطها بشرق البحر المتوسط، وبحليفها حزب الله في لبنان. وبالتالي فإنه من غير المرجّح أن تقبل طهران بسهولة التخلي عنه أو تخفيف حضورها هناك".

ودخلت الإدارة الأميركية في مفاوضات مع حلفائها الغربيين المُتحفظين على الانسحاب. وحملت تصريحات صدرت مؤخراً عن المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري بوادر انفراج في تلك المحادثات، حيث أعلن بعد جولة أوروبية عن اتفاق مع دول حليفة مشاركة في التحالف الدولي لإرسال المزيد من قواتها إلى شمال شرق سوريا.

وأشار جيفري إلى أن ذلك سيجري خلال أسابيع قليلة، تاركاً الكشف عن أسماء الدول للحكومات المعنية.

ويُرجّح محللون للصحيفة "أن تكون أجواء المفاوضات الأميركية الأوروبية غير بعيدة عن روسيا، وأنها قد تكون في صلب عملية شاملة ومُتدرجة لإنهاء النزاع السوري الذي اندلع في العام 2011، وخلّف مئات الآلاف من القتلى فضلاً عن الملايين من المهجّرين في الداخل والخارج. ويلفت المحللون إلى أن الاجتماعات الأميركية الأوروبية تزامنت مع لقاءات قمة روسية أميركية، أبرزها الاجتماع الذي جمع الشهر الماضي مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بنظيره الروسي نيكولاي باتروشيف، في مدينة القدس ودام يومين برعاية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

وأضافت "يُرجّح على نطاق واسع أن يكون تم التوصل خلال المحادثات الروسية الأميركية لاتفاق بشأن سُبُل تحجيم النفوذ الإيراني في سوريا، رغم التصريحات الروسية التي تؤكد على رفضها لمنطق الصفقات وحرصها على المحافظة على مصالح كل الأطراف بما فيها إيران".

الشرق الأوسط: الوضع الإنساني في الهول «كارثي»... وأبرز التحديات رفض الدول تسلّم رعاياها

وفي سياق آخر قالت صحيفة الشرق الأوسط "وصفت «منظمة الصليب الأحمر الدولية» من أن وضع اللاجئين في المخيمات في شمال شرقي سوريا «كارثي»، وطالبت الدول التي لديها رعايا يقطنون في مخيم الهول باستعادتهم سيما النساء والأطفال من ذوي وعائلات مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي من الجنسيات الأجنبية".

وأضافت "أشار فابريتسيو كاربوني مدير عمليات اللجنة الدولية في الشرق الأوسط في بيان صحافي، إلى وجود مئات آلاف الأشخاص، «المُحتجزين بسبب غياب إطار قانوني في قسم مضطرب من منطقة متنازع عليها»، في إشارة إلى مقاتلي التنظيم المُتطرف وعناصره وعائلاتهم".

وأوضحت "رغم تمكن «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي، في 23 مارس (آذار) الماضي، من تجريد تنظيم داعش من مناطق سيطرته داخل بلدة الباغوز بريف دير الزور الشمالي، والقضاء التام على سيطرته الجغرافية وخلافته المزعومة، غير أن المعارك الأخيرة غرب نهر الفرات دفعت بعشرات الآلاف الذين كانوا يسكنون في مناطق التنظيم للنزوح، ومعظمهم يقطن اليوم في مخيم الهول الذي يضم أكثر من 73 ألفاً. وأضاف كاربوني: «هؤلاء أمضوا الأشهر الأخيرة بل السنوات الأخيرة تحت القنابل والجوع والصدمات والأوبئة، إنه ببساطة وضع كارثي»".

وقالت الصحيفة "يطالب أكراد سوريا الدول الغربية، خصوصاً أعضاء دول التحالف، بتحمل مسؤولياتها واستعادة مواطنيها وعائلاتهم لمحاكمتهم على أراضيها، ومع تردد غالبية الدول، طالبوا بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمتهم واحتجازهم في سوريا".

العرب: إعادة هيكلة الحشد الشعبي تُسلط الضوء على الوضع الشاذ للبيشمركة الكردية

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب "أطلق الأمر الديواني الذي أصدره مؤخّراً رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الذي نصّ على إعادة تنظيم فصائل الحشد الشعبي وتوحيدها تحت راية القوات المسلّحة، المقارنات بين الحشد وقوات البيشمركة الكردية، على اعتبار الأخيرة غير خاضعة بدورها لسلطة الحكومة العراقية التي يشغل رئيسها أيضاً منصب القائد العام للقوات المسلّحة".

وأضافت "رغم الشكوك في دوافع إصدار ذلك الأمر، ورغم الغموض الذي لفّ الجانب التنفيذي فيه، وعدم الوثوق بإمكانية تطبيقه على أرض الواقع، إلاّ أنّه أعاد تسليط الأضواء على وضع شاذ في العراق يمثّل أحد أكبر العوائق أمام إعادة ترميم هيبة الدولة العراقية واستعادة سلطاتها، وهو وجود قوى مسلّحة أصبحت بفعل كثرة أعداد مقاتليها ومستوى تسليحها وخضوعها لأوامر قادتها ومموليها، بمثابة جيوش رديفة للجيش العراقي".

الشرق الأوسط: ترحيب عربي ودولي باتفاق سوداني يمهّد لحكم مدني

سودانياً، قالت صحيفة الشرق الأوسط "دخل السودان مرحلة جديدة من تاريخه، أمس، مع إعلان المجلس العسكري الانتقالي الحاكم وقوى الحرية والتغيير التي تقود حراك الشارع، التوصل إلى اتفاق بتقاسم السلطة ينهي رسمياً حالة الاحتقان التي استمرت لعدة أسابيع منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير، في 11 أبريل (نيسان) الماضي، ويمهد لحكم مدني يُنهي سنوات الحرب.

ورحبت دول عربية ودولية بالخطوة من بينها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا, كما رحبّت الأمم المتحدة.

وأكد وسيط الاتّحاد الأفريقي محمد الحسن لبات خلال مؤتمر صحافي، عُقد في الساعات الأولى من صباح أمس، أنّ المجلس العسكري وتحالف «إعلان قوى الحرّية والتغيير» اتفقا على «إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدّة ثلاث سنوات قد تزيد قليلاً»، وتشكيل حكومة كفاءات مستقلة. كما اتفقا على إجراء «تحقيق دقيق شفّاف وطني مستقل في أحداث العنف المؤسفة التي عاشتها البلاد في الأسابيع الأخيرة»".

البيان : واشنطن تُحذّر إيران من تصعيد التوتر

وفي التوتر بين أمريكا و إيران قالت صحيفة البيان "وجّه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، تحذيراً جديداً لإيران إزاء تصعيد التوتر في المنطقة، عبر تهديدها باحتجاز ناقلات بريطانية، وانتهاكها الاتفاق النووي.

وطلبت واشنطن عن طريق بعثتها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اجتماعاً خاصاً لمجلس محافظي الوكالة يوم الأربعاء المقبل.

وأعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أن الرئيس ترامب يدرس إلغاء إعفاءات البرنامج النووي الإيراني. وأكّد أنه وفقاً للاتفاق النووي، كان لدى إيران 7 استثناءات مختلفة، وانخفضت إلى 5 استثناءات في وقت سابق. وبحسب بولتون، تقوم الحكومة الأمريكية حالياً بمراجعة الاستثناءات الأخرى وإمكانية إلغائها".

العرب :غريفيث يهرب من الجمود السياسي بتوسيع الملف اليمني

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة العرب "اختتم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث جولته في المنطقة التي شملت الرياض وأبوظبي وموسكو بزيارة العاصمة العُمانية مسقط، حيث التقى قيادات عُمانية وأخرى حوثية من بينها الناطق الرسمي باسم الجماعة الحوثية ورئيس وفدها التفاوضي محمد عبد السلام.

وأضافت "بدا واضحاً من خلال الحراك الجديد الذي دشنّه غريفيث سعيه إلى توسيع دائرة الفاعلين في الملف اليمني أملاً في كسر الجمود الذي خيّم على جهوده لتحريك عجلة الحلّ السلمي المتوقّفة عند عقبات كأداء، على رأسها التباعد الشديد في مواقف الأفرقاء اليمنيين، وجنوح الحوثيين للتصعيد خدمة لأجندة إيرانية لا علاقة لها باليمن وقضاياه الداخلية".


إقرأ أيضاً